حصري- كندا تسعى لوضع تحذيرات على عبوات المسكنات القوية بعد تزايد الوفيات جرائها

Tue Jan 24, 2017 11:30am GMT
 

تورونتو 24 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت جاين فيلبوت وزيرة الصحة الكندية لرويترز إن الحكومة تنوي اتخاذ إجراءات غير مسبوقة للحد من استخدام المسكنات القوية بعد تزايد الوفيات جرائها بما يشمل وضع تحذيرات على العبوات تشبه تلك التي توضع على علب السجائر.

وتنوي وزارة الصحة الكندية في الشهر المقبل طرح اقتراح مفصل للتحذيرات التي أوضحت فيلبوت إنها ستحذر من أن المسكنات الأفيونية يمكن أن تسبب الإدمان والوفاة جراء الجرعات المفرطة.

وقال مسؤولون إن لجنة استشارية ستبحث في مارس آذار إجراء ثانيا يتمثل في إعادة تعريف المسكنات القوية واستخداماتها وموانع استخدامها.

وتعتبر الملصقات الإجراء الأول من نوعه بالنسبة لهذا النوع من الأدوية وقد تشكل نموذجا يحتذى به في بلدان أخرى وهي تأتي في أعقاب استراتيجيات اخرى فشلت في القضاء على الإدمان والوفاة جراء المسكنات الأفيونية التي تصرف وفق وصفة طبية مثل أوكسي كونتين وهايدرومورف كونتين فضلا عن تلك غير القانونية مثل الهيروين والفنتانيل الذي يتم تهريبه من الصين.

وتزايدت حالات الجرعات المفرطة القاتلة في كندا في انعكاس لانتشارها بشكل أكبر في الولايات المتحدة.

ففي أونتاريو وهو الإقليم الأكثر اكتظاظا بالسكان ارتفعت الوفيات جراء الجرعات المفرطة للمسكنات الأفيونية بنسبة 40 في المئة خلال ست سنوات.

وفي إقليم ساسكاتشوان في غرب البلاد تضاعف العدد منذ عام 2010. كما أدى تدفق تركيبات غير قانونية من الفنتانيل لارتفاع نسبة الوفيات 80 في المئة في العام الماضي في كولومبيا البريطانية لتصل إلى رقم قياسي بلغ 914.

ووصفت فيلبوت استخدام المسكنات القوية المفرط بأنها أكبر أزمة صحة عامة تواجه البلاد وتعهدت باللجوء إلى كل وسيلة ممكنة لحلها.

وقالت لرويترز "نحن نقلق عندما تكون الوصفات الطبية في تزايد. علينا أن نفهم ما هو وراء ذلك ونصدر توصيات حكيمة."   يتبع