25 كانون الثاني يناير 2017 / 13:47 / بعد 7 أشهر

أكبر عدد من الملونين بين مرشحي الأوسكار في فئات التمثيل هذا العام

لوس أنجليس 25 يناير كانون الثاني (رويترز) - تضمنت قائمة المرشحين لجوائز الأوسكار السينمائية في فئات التمثيل هذا العام أكبر عدد من أصحاب البشرة الملونة على الإطلاق وذلك بعد عام من انتقادات عنيفة لهوليوود باستبعاد المواهب من غير البيض.

وأثير جدل لهذا السبب العام الماضي وأطلق وسم (هاشتاج) على تويتر بعدما كان كل المرشحين عن فئات التمثيل وعددهم 20 من أصحاب البشرة البيضاء للعام الثاني على التوالي. وسلط الهاشتاج الضوء على قضية أكبر في صناعة السينما وهي صعوبة صنع أفلام عن الأعراق المتنوعة وتجاهل مواهب الملونين في موسم الجوائز.

وعبر مستخدمو تويتر عن هذا التغير بهاشتاج جديد بعد ترشيح الممثلين الأسودين دينزل واشنطن لجائزة أفضل ممثل وماهرشالا علي لجائزة أفضل ممثل مساعد وترشيح الممثلات السوداوات فيولا ديفيز وناعومي هاريس وأوكتافيا سبنسر لجائزة أفضل ممثلة مساعدة.

ومن بين المرشحين للأوسكار هذا العام أيضا الممثلة روث نيجا وهي أيرلندية من أصل إثيوبي في فئة أفضل ممثلة والممثل البريطاني من أصل هندي ديف باتيل.

وقال باري جنكينز المخرج الأسود المرشح لجائزة أفضل مخرج لرويترز عن فيلم (مونلايت) "يظهر هذا أن القصص ليست متشابهة أمام ووراء الكاميرا. تشجعت لأن الوجوه والأنواع التي ستكون في هذه الغرفة (حفل الأوسكار) في غضون 33 يوما تعكس صناعة سينما أعمل بها وليست متشابهة."

وحصل (مونلايت) الذي تدور أحداثه حول صبي أسود فقير يعاني مشاكل تتعلق بهويته الجنسية على ثمانية ترشيحات.

وجاءت ترشيحات التمثيل بعد نجاح فيلم (هيدن فيجارز) الذي يحكي قصة ثلاث عالمات سوداوات في مجال الرياضيات يعملن لدى إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) في ستينيات القرن العشرين. والفيلم مرشح أيضا لجائزة أفضل فيلم.

وأجرت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة التي تقدم جوائز الأوسكار سنويا تغييرات بين أعضائها العام الماضي وتعهدت بزيادة عدد النساء وأبناء الأقليات بينهم إلى الضعف بحلول 2020 وحرمان بعض الأعضاء الأكبر سنا وغير النشطين من امتيازات التصويت.

وقالت تشيريل بون أيزاكس رئيسة الأكاديمية إن الهدف هذا العام هو "التواصل مع المزيد من صناع الأفلام من جميع أنحاء العالم" وجعل حفل الأوسكار حدثا عالميا.

ووصلت ثلاثة أفلام وثائقية عن السود إلى قائمة ترشيحات أفضل فيلم وثائقي وهي (ثيرتينز) للمخرجة أفا دوفرناي و(أو. جيه. ميد اين أمريكا) و(آي آم نوت يور نيجرو).

وقالت دوفرناي في بيان "إنه شرف... أن أترشح في عام يجسد بحق الاندماج في مجتمعنا المبدع ويحتفي به." (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below