تحقيق-قوارب خشبية وصواريخ في حرب استنزاف على خط الجبهة بالموصل

Wed Jan 25, 2017 9:30pm GMT
 

من مايكل جورجي

الموصل (العراق) 25 يناير كانون الثاني (رويترز) - تتخذ قوات الرد السريع العراقية مواقعها على سطح أحد المنازل مع تخطيط خصومهم من تنظيم الدولة الإسلامية لتحركهم القادم على طول خط الجبهة بين شرق وغرب الموصل.

في بعض الأحيان يجدف المتشددون بقوارب صغيرة عبر نهر دجلة ليلا لشن هجوم مباغت أو يطلقون قذائف مورتر يمكن أن تزلزل أحياء بأكملها.

ويشكل قناصة المتشددين تهديدا دائما إذ يتمترسون على طول صف من الأشجار على بعد نحو 600 متر.

ويشن الجانبان حرب استنزاف مع استعداد القوات الحكومية للتوغل في غرب المدينة بعدما استعادت السيطرة على معظم جانبها الشرقي خلال الشهور الثلاثة الماضية.

وقبل ليلتين تقريبا كان الحظ حليفا للقوات العراقية. فقد تمكنت باستخدام مناظير الرؤية الليلية من رصد 20 متشددا عبروا النهر في قوارب خشبية وأخذوا في الزحف عبر حقل صوب معسكر صغير للجيش.

فتحت قوات الرد السريع النار وقتلت المتشددين الذين تم تعريفهم جميعا على أنهم مقاتلون أجانب وهم الفئة الأشد صلابة في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية.

رفع جندي شاب هاتفا نقالا ليظهر لقطات لجثث المتشددين الذين كانوا يرتدون ملابس عسكرية.

وقال ظافر عظيم الجندي بوحدة الرد السريع وهو يقف وسط فوارغ طلقات تناثرت على السطح إلى جوار صواريخ وبندقية قنص "يحاولون فعل كل ما يمكنهم فعله."   يتبع