26 كانون الثاني يناير 2017 / 23:08 / بعد 9 أشهر

مقدمة 1-يونايتد يتجاوز هال المتحمس ويتأهل لنهائي كأس رابطة الأندية

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

26 يناير كانون الثاني (خدمة رويترز الرياضية العربية) - بلغ مانشستر يونايتد نهائي كأس رابطة الأندية لكرة القدم لكنه واجه موقفا صعبا إذ فاز هال سيتي 2-1 في إياب مواجهتهما بالدور قبل النهائي اليوم الخميس ليصبح على بعد هدف واحد من الوصول لوقت إضافي.

وسجل عمر نياسي لاعب هال في الدقيقة 85 ليقلص الفارق في النتيجة الاجمالية إلى 3-2 لكن لم يكن هناك أي سبيل لعودة خيالية من الفريق المتعثر في الدوري الانجليزي الممتاز والذي لعب بحماس من أجل تعويض خسارته 2-صفر في الذهاب.

ووضع توم هادلستون هال في المقدمة بعد 35 دقيقة من ركلة جزاء لكن الفريق صاحب الأرض سمح ليونايتد بالعودة لأجواء المباراة في الشوط الثاني عندما سجل بول بوجبا هدف التعادل.

وحول نياسي إلى الشباك من مدى قريب كرة عرضية أرسلها ديفيد ميلر لكن فريق المدرب جوزيه مورينيو صمد ليضرب موعدا مع ساوثامبتون في النهائي باستاد ويمبلي يوم 26 فبراير شباط.

وكان اليوم عيد ميلاد مورينيو 54 لكن المدرب البرتغالي لم يكن في مزاج احتفالي وترك مقابلة تلفزيونية عقب سؤال واحد بعدما بدا غاضبا وهو خارج الملعب من بعض قرارات الحكم جون موس.

وأبلغ مورينيو سكاي سبورتس بعد انتهاء مسيرة فريقه الخالية من الهزائم في 17 مباراة ”أريد فقط تهنئة لاعبي فريقي. كان الطريق صعبا إلى النهائي.. ونحن الان في النهائي.“

وأضاف المدرب البرتغالي الذي عوقب بالإيقاف مرتين هذا الموسم ”لا أريد أن أقول شيئا آخر. هذا يكفي.. أنا هادئ وكنت حسن السلوك خارج الخطوط لذا لا يوجد كلمات أخرى.“

وواجه هال مهمة صعبة من أجل العودة للمباراة وأجرى سبعة تغييرات على تشكيلته الأساسية في إشارة إلى أن المدرب ماركو سيلفا ربما قرر أن الوصول للنهائي باستاد ويمبلي أصبح أمرا بعيد المنال بالفعل.

وساد شعور بأن المواجهة حسمت إذ بدا لاعبو الفريقين بلا حماس في بداية مملة للمباراة لم يصنع أيهما خلالها فرصة واحدة قبل أن تكسر ركلة جزاء في الدقيقة 35 الجمود في قرار تسبب في ارتباك في البداية.

وأظهرت الاعادة التلفزيونية أن ماركوس روخو مدافع يونايتد بالكاد جذب قميص هاري ماجواير لاعب هال الذي سقط أرضا قبل أن يسدد هادلستون من نقطة الجزاء في الزاوية السفلى للمرمى.

وانتظر يونايتد حتى الشوط الثاني ليظهر علامات حقيقية على دخول أجواء اللقاء وطالب باحتساب ركلة جزاء حين سقط كريس سمولينج بعد احتكاك مع هادلستون وهو ما أدى إلى رد فعل غاضب من مورينيو خارج خطوط الملعب.

لكن مزاجه أصبح أفضل مع تبقي 25 دقيقة على النهاية عندما استغل بوجبا كرة خاطئة من هادلستون في منطقة جزاء هال ليدرك التعادل ليونايتد في مباراة الإياب ويعيد الفارق إلى هدفين في النتيجة الاجمالية.

وسدد روخو ونياسي في العارضة بالرأس قبل أن يتسبب الأخير في نهاية متوترة ليونايتد الذي سيتطلع لاحراز اللقب للمرة الخامسة في تاريخه والأولى منذ 2010 عندما يواجه ساوثامبتون الشهر المقبل.

اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below