27 كانون الثاني يناير 2017 / 12:45 / بعد 10 أشهر

مقدمة 1-مصدر: صادرات النفط الإيرانية سترتفع قليلا في فبراير

(لإضافة تفاصيل)

من أوسامو تسوكيموري وآرون شيلدريك

طوكيو 27 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مصدر مطلع على جدول تحميل الناقلات في إيران إن من المتوقع أن ترتفع صادرات البلاد الشهرية من النفط قليلا في فبراير شباط مع استيراد اندونيسيا أولى شحناتها منذ رفع العقوبات عن طهران العام الماضي.

لكن الأحجام تظل دون مستواها المرتفع الذي سجلته في سبتمبر أيلول الماضي بما يشير إلى أن إيران واجهت صعوبة في إيجاد المزيد من المشترين لنفطها حتى بعد إعفائها من تخفيضات الإنتاج التي اتفقت عليها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وغيرها من الدول المصدرة للنفط في نوفمبر تشرين الثاني.

وتوقع التجار من إيران أن ترفع الإنتاج قليلا وتزيد الصادرات لتستعيد حصتها السوقية.

وقال المصدر المطلع إن من المتوقع أن تصل صادرات إيران من الخام والمكثفات في فبراير شباط إلى ما يتجاوز قليلا 2.20 مليون برميل يوميا ارتفاعا من 2.16 مليون برميل يوميا هذا الشهر وهي أدنى وتيرة منذ يوليو تموز. وكانت الصادرات ارتفعت إلى نحو 2.6 مليون برميل يوميا في سبتمبر أيلول.

وقال عباس كاظمي نائب وزير النفط الإيراني ورئيس شركة تكرير وتوزيع النفط الوطنية إنه بينما انخفضت صادرات الخام والمكثفات تخطط إيران لزيادة صادراتها من المنتجات النفطية كثيرا هذا العام مع تجديد مصافيها.

وقال كاظمي لرويترز في مؤتمر نفطي في طوكيو أمس الخميس ”في عام 2017 أتوقع تصدير نحو 600 ألف برميل يوميا من المنتجات النفطية. تلك هي الخطة.“

وأضاف أن المنتجات ستشمل زيت الوقود وزيت الغاز والكيروسين.

ومن المتوقع أن تزيد عمليات تحميل شحنات النفط الخام المتجهة إلى آسيا -التي تضم أكبر عملاء إيران- إلى أعلى مستوياتها في ثلاثة أشهر لتقارب 1.5 مليون برميل يوميا في فبراير شباط. وتزيد تحميلات يناير كانون الثاني قليلا على 1.46 مليون برميل يوميا.

وذكر المصدر أن من المتوقع أن تستورد اندونيسيا نحو 34 ألف برميل يوميا في فبراير شباط.

ومن المتوقع أن يبلغ إجمالي الصادرات إلى أوروبا أكثر من 610 آلاف برميل يوميا في يناير كانون الثاني ونحو 590 ألفا في فبراير شباط مقارنة مع 800 ألف برميل يوميا في ديسمبر كانون الأول والذي كان الأعلى منذ رفع العقوبات.

وأشار المصدر إلى استيراد هولندا لأولى شحناتها من الخام بشراء نحو 70 ألف برميل يوميا هذا الشهر. واشترت هولندا مكثفات من إيران في وقت سابق.

ويتوافق هذا مع معلومات كشفت عنها مصادر تجارية وملاحية أبلغت رويترز أن ناقلتي نفط مملوكتين لإيران تبحران إلى روتردام مركز تجارة وتكرير النفط في شمال أوروبا.

وتشير هذه التطورات إلى أن إيران تجاوزت حاجزا آخر في جهودها الرامية لاستعادة حصتها السوقية التي فقدتها خلال سنوات العقوبات الدولية التي عرقلت مبيعاتها من النفط الخام والمكثفات إلى السوق العالمية.

وتزيد إيران شحناتها النفطية التي تحملها ناقلات مملوكة لأجانب منذ تخفيف القيود على تأمين السفن في أبريل نيسان الماضي. ومن المقرر أن يتم تخفيف هذه القيود أكثر الشهر المقبل.

وفي الشهر الماضي حملت ناقلات نفط عملاقة مملوكة ليونانيين وكروات الخام الإيراني من جزيرة خرج إلى إسبانيا وإيطاليا وتايلاند وفقا لبيانات تتبع السفن المتوافرة لدى خدمة رويترز ايكون.

وتحمل إيطاليا نحو 32 ألف برميل يوميا في يناير كانون الثاني ونحو 110 آلاف برميل يوميا في فبراير شباط فيما تحمل إسبانيا كمية مماثلة في يناير كانون الثاني وأكثر بقليل من 70 ألف برميل يوميا في فبراير شباط. (إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below