برنامج الأغذية: 1.8 مليون نيجيري بمنطقة خاضعة لبوكو حرام يواجهون خطر المجاعة

Fri Jan 27, 2017 5:05pm GMT
 

من بول كارستن

أبوجا 27 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال برنامج الأغذية العالمي اليوم الجمعة إن نحو 1.8 مليون شخص معرضون لخطر المجاعة في شمال شرق نيجيريا إذ سقطوا ضحايا لجماعة بوكو حرام المتشددة مما يقوض جهود البرنامج لتوصيل المساعدات.

وأسفرت عمليات بوكو حرام عن مقتل أكثر من 15 ألف شخص منذ عام 2009 وأجبرت قرابة مليونين على الفرار من ديارهم. ونجح الجيش النيجيري بدعم من جيرانه في استعادة معظم المناطق التي تسيطر عليها الجماعة لكنها في الآونة الأخيرة كثفت الهجمات والتفجيرات الانتحارية.

وحذرت جماعات الإغاثة التي دخلت المنطقة في الأشهر القليلة الماضية من أن نقص الغذاء والمأوى والرعاية الصحية أمور تهدد النازحين بانتشار المجاعة والأمراض على نطاق واسع.

وقالت المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي إرثارين كازين إن ما يقدر بنحو 4.4 مليون شخص في المجمل بحاجة لمساعدات غذائية في الشمال الشرقي وإن كان الحجم الكامل للأزمة لا يزال غير معروف لأن هناك بعض المناطق التي لا يمكن الوصول إليها حتى الآن.

وأضافت لرويترز "يكمن التحدي في أن هناك مناطق في ولاية بورنو (معقل بوكو حرام) على وجه الخصوص ما زال لا يمكن الوصول إليها وليست لدينا أي فكرة عن موقف الأمن الغذائي" هناك.

وقالت كازين إن في أجزاء من الشمال الشرقي الذي يسيطر عليه الجيش ويحميه تهدد هجمات بوكو حرام برامج المساعدات.

وفي يناير كانون الثاني فشل برنامج الأغذية في الوصول لنحو 300 ألف شخص من جملة 1.3 مليون يستهدفهم بسبب تفجير مخيمات للنازحين وهجمات على أسواق.

وقالت المديرة التنفيذية للصحفيين إن زميلة لها زارت المناطق التي تمت استعادتها من بوكو حرام مؤخرا شبهت أوضاع النساء والأطفال هناك بصور أشخاص تم تحريرهم من معسكر أوشفيتز وغيره من معسكرات النازي في الحرب العالمية الثانية. وتحل اليوم ذكرى ضحايا محارق النازي.   يتبع