الغضب يجتاح العالم بعد أمر ترامب بشأن المهاجرين

Sun Jan 29, 2017 4:24pm GMT
 

من ماهر شميطلي ولين نويهض

بغداد/القاهرة 29 يناير كانون الثاني (رويترز) - اجتاح الغضب العالم اليوم الأحد ردا على حظر دخول المهاجرين إلى الولايات المتحدة فيما انتقدت دول عدة منها دول حليفة لواشنطن منذ فترة طويلة الإجراءات ووصفتها بأنها تمييزية وتثير الانقسامات.

وانتقدت حكومات بدءا من لندن وبرلين وانتهاء بجاكرتا وطهران الأمر التنفيذي الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ويعلق السماح بدخول اللاجئين إلى بلاده لمدة أربعة أشهر كما يحظر مؤقتا السفر إلى الولايات المتحدة من سوريا وست دول أخرى غالبية سكانها من المسلمين بدعوى أن ذلك سيحمي الشعب الأمريكي من الإرهاب.

وفي ألمانيا التي استضافت عددا كبيرا من اللاجئين الفارين من الحرب الأهلية في سوريا قالت المستشارة أنجيلا ميركل إن الحرب العالمية على الإرهاب لا تبرر الإجراءات "ولا تبرر وضع أشخاص ذوي خلفيات محددة أو عقائد معينة تحت الارتياب العام" بحسب ما ذكر المتحدث باسمها.

وأضاف المتحدث أن ميركل عبرت عن مخاوفها خلال محادثة هاتفية مع ترامب أمس السبت.

وقال إنها ذكرته بأنه وفقا لمعاهدات جنيف فإن على المجتمع الدولي استقبال اللاجئين بسبب الحروب لأسباب إنسانية.

وتكررت تعبيرات مماثلة في باريس ولندن حيث قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو "الإرهاب لا علاقة له بالجنسيات. ولا ينبغي أن تكون (مواجهته) بالتمييز" في حين غرد نظيره البريطاني على تويتر بوريس جونسون قائلا إن القرار "يثير الانقسامات ومن الخطأ تشويه السمعة على أساس الجنسية."

وإلى جانب سوريا يسري القرار على المسافرين من حملة جوازات السفر الصادرة من إيران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن.

وقال ترامب إن الأمر التنفيذي -الذي يحظر دخول اللاجئين من سوريا إلى أجل غير مسمى- "ليس حظرا على المسلمين" لكنه أضاف أنه سيسعى لأن تكون هناك أولوية للاجئين المسيحيين الفارين من سوريا.   يتبع