اندفاع الجيش السوري نحو الباب يهدد بإطلاق شرارة مواجهة مع تركيا

Wed Feb 1, 2017 8:56pm GMT
 

من ليلى بسام وحميرة باموق

بروكسل/اسطنبول أول فبراير شباط (رويترز) - يهدد التقدم السريع للجيش السوري نحو مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية بإطلاق شرارة مواجهة مع تركيا بينما تسعى دمشق لمنع أنقرة من التوغل لمسافة أعمق في منطقة ذات أهمية استراتيجية في شمال سوريا.

وشمال سوريا من أكثر ميادين القتال تعقيدا في الحرب السورية المتعددة الأطراف إذ يحارب الجيش السوري وتركيا وفصائل المعارضة المتحالفة معها وتحالف من الفصائل السورية المدعومة من الولايات المتحدة جميعها تنظيم الدولة الإسلامية هناك في الوقت الحالي.

وفي أقل من أسبوعين وصلت وحدات الجيش السوري لمسافة تبعد ستة كيلومترات من الباب وهي مدينة تستهدفها أيضا حملة للجيش التركي وحلفائه من الجماعات التي تقاتل تحت راية الجيش السوري الحر.

وأبلغ مصدر في التحالف العسكري الذي يقاتل دعما للرئيس بشار الأسد رويترز اليوم الأربعاء أن الجيش السوري يستهدف الوصول إلى الباب وإنه "مستعد بالتأكيد للاشتباك مع الجيش السوري الحر" الذي يقاتل إلى جانب الجيش التركي.

بيد أن المصدر وهو غير سوري قال إن الهدف الأساسي هو إحباط الطموحات التركية "وامتلاك ورقة قوية في لعبة ذلك المحور."

وإذا حدث الاشتباك فستكون المرة الأولى التي تواجه فيها القوات الحكومية السورية الجيش التركي على الأرض في شمال سوريا منذ بدأت تركيا عمليتها في أغسطس آب.

وتشن روسيا أقوى حليف للأسد غارات جوية تستهدف الدولة الإسلامية في الباب دعما لكلا الجانبين مما يسلط الضوء على التغيرات الكبرى في المشهد الدبلوماسي.

وتحدث المصدر العسكري غير السوري طالبا عدم نشر اسمه لأنه ليس متحدثا رسميا باسم التحالف المؤيد للأسد.   يتبع