2 شباط فبراير 2017 / 13:39 / بعد 8 أشهر

تلفزيون- مصر تفوز على بوركينا فاسو وتصل لنهائي أمم أفريقيا لكرة القدم

الموضوع 4130

المدة 4.56 دقيقة

ليبرفيل في الجابون

تصوير أول فبراير شباط 2017

الصوت طبيعي مع لغة فرنسية ولغة إسبانية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

احتفلت الجماهير المصرية يوم الأربعاء (أول فبراير شباط) بفوز منتخب مصر بمباراة نصف النهائي وبلوغ المباراة النهائية لبطولة الأمم الأفريقية لكرة القدم المقامة في الجابون لملاقاة الفائز من الكاميرون وغانا.

وقاد الحارس عصام الحضري (44 عاما) الذي يثبت أن معدنه لا يصدأ مصر للتأهل لنهائي كأس الأمم الأفريقية بعد الفوز على بوركينا فاسو 4-3 بضربات الترجيح.

ولم يقنع الحضري بالحصول على فرصة أخرى مع الفريق الوطني وحسب بل كافح ليحطم الرقم القياسي كأكبر لاعب سنا يشارك في بطولة قارية كبرى وتصدى لركلتي ترجيح ليهدي الفوز لمصر بطلة أفريقيا سبع مرات.

وفي مباراته الدولية رقم 150 تألق الحضري في حماية مرماه خاصة في الشوط الثاني ليبقي نتيجة التعادل 1-1 على حالها في ليبرفيل قبل أن يتصدى لركلتي إيرفي كوفي وبرتران تراوري عند الاحتكام لركلات الترجيح.

وبدا الحضري وكأنه في العقد الثاني من العمر وهو يتصدى لهجمات بوركينا فاسو برشاقة وخفة لينقذ فريقه المرهق من الهزيمة.

وستكون المباراة النهائية في ليبرفيل يوم الأحد (5 فبراير شباط) ضد الكاميرون أو غانا فرصة ثمينة للحضري ليكون أول لاعب يفوز بخمسة ألقاب قارية مع منتخب.

وكان لقبه الأول عندما كان حارسا بديلا في بطولة 1998 بعد عامين من خوضه أول مباراة دولية لكنه كان ركيزة أساسية في حصد اللقب ثلاث مرات متتالية بين 2006 و2010.

وتظل صورة الحضري وهو يتسلق مرماه احتفالا بالفوز من أكثر اللقطات المحببة في هذه البطولة.

وأضاف الحضري صفحة جديدة إلى سجله الزاخر بالانجازات بعد عودته لتشكيلة مصر في العام الماضي وبعد إصابة الحارس أحمد الشناوي في أول مباراة بأمم أفريقيا بالجابون بعد يومين فقط من احتفاله بعيد ميلاده 44.

وقال هيكتور كوبر مدرب المنتخب المصري بعد المباراة ”في الواقع وقبل كل شيء تعرضنا لمشكلة بدنية في الشوط الثاني.. كنا متعبين.. لم نتمكن من الاستحواذ على الكرة. لكننا قاومنا كل الهجمات من بوركينا فاسو الذين كانوا أفضل وكان لديهم رغبة في السيطرة على الكرة. ولكنني أريد أن أكرر مرة أخرى أننا كنا مجهدين جسديا في الشوط الثاني .. كنا متعبين وبوركينا فاسو كانوا أفضل منا.. لعبوا أفضل منا. ولكن بعد ذلك جاء وقت ضربات الترجيح وهناك الكثير من العوامل التي تلعب دورها.. والحظ أيضا. ولكن في الحقيقة أنا سعيد.. أنا سعيد لأن نكون مرة أخرى في المباراة النهائية.. والآن ما يتعين علينا القيام به هو الاستعداد للنهائي والحصول على راحة جيدة وإعداد الفريق في الأيام المقبلة.“

وتحاول مصر في المباراة النهائية يوم الأحد (5 فبراير شباط) الفوز باللقب الثامن في تاريخها.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below