4 شباط فبراير 2017 / 17:17 / منذ 7 أشهر

مقدمة 2-لوبان تطلق حملتها الرئاسية وتعد الفرنسيين "بالحرية"

(لإضافة تفاصيل)

من إنجريد ميلاندر

ليون (فرنسا) 4 فبراير شباط (رويترز) - أطلقت مارين لوبان زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا حملتها الرئاسية اليوم السبت بتعهد بحماية الناخبين من العولمة وجعل بلادهم ”حرة“ أملا في الاستفادة من الاضطرابات السياسية لتحقيق مفاجأة على غرار ما حققه دونالد ترامب في الولايات المتحدة.

وترشح استطلاعات الرأي لوبان (48 عاما) زعيمة حزب الجبهة الوطنية وابنة مؤسسه جان ماري لوبان لتصدر الجولة الأولى من الانتخابات المقررة يوم 23 ابريل نيسان لكنها ستخسر في جولة الإعادة التي ستجري في السابع من مايو أيار.

لكن الجبهة الوطنية تأمل في أن تسهم الفضائح التي تلاحق المرشح المحافظ فرانسوا فيون وصعود النزعة الشعبوية في إقناع الناخبين بدعم لوبان في أصعب سباق انتخابي تشهده فرنسا منذ عقود.

وقال جان لين لاكابيل المسؤول الكبير بالجبهة الوطنية أمام مئات من مسؤولي وأعضاء الحزب ”قيل لنا إن دونالد ترامب لن يفوز قط في الولايات المتحدة أمام الإعلام وأمام المؤسسة لكنه فاز...قيل لنا إن مارين لوبان لن تفوز بالانتخابات الرئاسية لكنها ستفوز في السابع من مايو.“

وفي قائمة تضم 144 ”التزاما“ ضمن برنامجها الانتخابي الذي أعلنته في بداية تجمع انتخابي يستمر لمدة يومين في ليون تقترح لوبان خروج فرنسا من منطقة اليورو وفرض ضرائب على عقود عمل الأجانب وخفض سن التقاعد وزيادة عدد المزايا الاجتماعية وتقليل الضرائب على الرواتب في الشركات الصغيرة.

تضم القائمة أيضا الاستعانة بما يصل إلى 15 ألف شرطي إضافي وبناء المزيد من السجون وكبح الهجرة وترك القيادة الموحدة لحلف شمال الأطلسي.

وقالت لوبان في تقديم للبرنامج الانتخابي ”الهدف من هذا البرنامج هو في المقام الأول استعادة فرنسا لحريتها ومنح الشعب صوتا.“

وهاجم مسؤولون في الجبهة الوطنية مرارا منافس لوبان في الانتخابات الرئاسية إيمانويل ماكرون بالإشارة إلى أنه مرشح ”الرأسمالية العالمية“.

وقالت لوبان ”تشهد هذه الانتخابات الرئاسية برنامجين متعارضين. خيار العولمة الذي يدعمه كل خصومي... الذين يريدون إلغاء كل الحدود... والخيار الوطني الذي أمثله.“

وتقول لوبان إنها إذا فازت ستسعى على الفور إلى إصلاح شامل للاتحاد الأوروبي يفضي إلى تقليصه إلى كيان تعاوني بين الدول دون عملة موحدة وحدود مفتوحة.

وفي حال رفض شركاء فرنسا في الاتحاد ستدعو لوبان إلى استفتاء للخروج من التكتل.

ولم تشر قائمة الالتزامات الانتخابية للوبان إلى تفاصيل بشأن الاقتصاد الكلي لكن الجبهة الوطنية نشرت اليوم السبت أهدافها بشأن النمو والأموال العامة.

وتشير القائمة لاحتمال إقرار سياسة لخفض الضرائب وزيادة مخصصات الرعاية الاجتماعية من خلال مواجهة الاحتيال فيما يتعلق بالضمان الاجتماعي والتهرب من الضرائب وتغيير التوجه فيما يتصل بالاتحاد الأوروبي والهجرة دون توضيح كيفية تنفيذ ذلك.

ولا يضم البرنامج كثيرا من التفاصيل التي تضمنها برنامجها القديم الذي أعلن في 2012 كما تم تخفيف ما طرح بشأن عدد من القضايا التي أثارت جدلا حيث تحاول الجبهة الوطنية إيجاد توازن بين طمأنة الناخبين وصورتها كجبهة معارضة.

وعلى سبيل المثال فإن ما ذكر في برنامج عام 2012 بشأن التخلي عن اليورو أصبح في برنامج 2017 يشير إلى استعادة ”السيادة النقدية“ لفرنسا.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن غالبية الناخبين خاصة كبار السن يرغبون في البقاء ضمن العملة الأوروبية الموحدة اليورو. (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below