4 شباط فبراير 2017 / 21:03 / منذ 9 أشهر

تشيلسي يسحق ارسنال وليفربول يخسر في الدوري الانجليزي

من ايان تشادباند

لندن 4 فبراير شباط (خدمة رويترز الرياضية العربية) - اقترب تشيلسي خطوة أخرى من استعادة لقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بفوزه 3-1 على ارسنال في مباراة قمة باستاد ستامفورد بريدج اليوم السبت بينما كان توتنهام هوتسبير الفريق الوحيد الذي واصل ملاحقته من بعيد للمتصدر.

وزاد فريق المدرب أنطونيو كونتي الفارق مع منافسه اللندني إلى 12 نقطة بأداء قوي توجه تسجيل ربما أحد أفضل الأهداف من مجهود فردي هذا الموسم عن طريق ايدن هازارد بعد انطلاقة من قرب خط منتصف الملعب.

وشدد بطل 2015 قبضته على الصدارة مع ابتعاد ليفربول صاحب المركز الرابع بفارق 13 نقطة بعد أن واصل سقوطه في 2017 بهزيمة مفاجئة 2-صفر أمام هال سيتي.

وفقط توتنهام صاحب المركز الثاني - الفريق الوحيد الذي هزم تشيلسي في اخر 17 مباراة بجميع المسابقات - هو من واصل المطاردة وقلص الفارق إلى تسع نقاط بتغلبه 1-صفر على ميدلسبره.

وقاد فوز هال على ليفربول فريق المدرب ماركو سيلفا للتقدم إلى المركز 18 في منطقة الهبوط بينما خسر كريستال بالاس 4-صفر أمام سندرلاند متذيل الترتيب حيث جاءت الأهداف كلها في الشوط الأول.

وكان كونتي راضيا وهو يشاهد فريقه يثأر لأسوأ هزيمة له هذا الموسم عندما خسر 3-صفر في سبتمبر أيلول باستاد الإمارات وهي النتيجة التي مهدت لبداية تغيير خططه.

ولم يتراجع تشيلسي منذ ذلك الحين وهز ماركوس الونسو الشباك بضربة رأس قوية وأضاف هازارد هدفه الرائع في الشوط الثاني قبل أن يضع سيسك فابريجاس الكرة داخل الشباك من فوق بيتر تشك مستفيدا من خطأ الحارس التشيكي في إبعاد الكرة.

وكان هدف هازارد - وفقا لوصفه - ”جميلا“. وتلقى اللاعب البلجيكي الكرة في منتصف الملعب وابتعد عن لوران كوسيلني وتفوق على فرنسيس كوكلين في طريقه لمرمى ارسنال ثم راوغ كوسيلني قبل أن يسدد داخل مرمى تشك من مدى قريب.

وأحرز البديل اوليفييه جيرو هدف ارسنال الوحيد في الوقت المحتسب بدل الضائع لكن الهزيمة الرابعة في تسع مباريات أنهت آمال ارسنال في المنافسة مرة أخرى إذ يحتل المركز الثالث برصيد 47 نقطة من 24 مباراة مقابل 59 لتشيلسي.

وقال كونتي بعد الفوز 14 في اخر 15 مباراة بملعبه ”كانت مباراة مهمة. ارسنال هو واحد من ستة فرق تستطيع المنافسة حتى نهاية الموسم. والابتعاد عنه بفارق 12 نقطة كان مهما للغاية.“

وأضاف ”في كل فترة الفريق يظهر لي سلوكا رائعا ورغبة كبيرة في الكفاح والفوز باللقب.“

وبدا من هزيمة ليفربول أن آماله في الفوز باللقب انتهت أيضا إذ سقط فريق المدرب يورجن كلوب بهدفين سجلهما المهاجمين السنغاليين المنضمين على سبيل الاعارة الفريد ندياي وعمر نياسي.

وواصلت الهزيمة مسيرة كارثية لليفربول في 2017 - حيث انتصر مرة واحدة في اخر عشر مباريات - ليترك مدربه الحائر كلوب يصف تراجعه بأنه ”غير منطقي“.

بينما واصل توتنهام إيمانه بإمكانية المنافسة بعدما حافظ على مسيرته الخالية من الهزائم للمباراة 14 على التوالي بجميع المسابقات ووصل إلى 50 نقطة بعدما سجل له هاري كين هدفا من ركلة جزاء في الشوط الثاني لينتصر في مباراة سيطر عليها لكنه عانى من أجل التفوق باستاد وايت هارت لين.

وهز جيرمين ديفو مهاجم سندرلاند الشباك مرتين في الوقت المحتسب بدل الضائع بالشوط الأول ليحول المواجهة مع مدربه السابق سام الاردايس إلى كابوس إذ اكتفى مدرب انجلترا السابق بمشاهدة فريقه كريستال بالاس يستقبل ثلاثة أهداف في ست دقائق قبل نهاية الشوط الأول.

وبقي سندرلاند في المركز الأخير برصيد 19 نقطة لكنه يتساوى في النقاط مع بالاس ويتأخر بنقطة واحدة عن هال الذي يواصل التطور تحت قيادة مدربه البرتغالي الجديد سيلفا.

وواصل ايفرتون الذي لم يخسر منذ عيد الميلاد نتائجه الرائعة فأحرز روميلو لوكاكو أربعة أهداف جاء أولها بعد 30 ثانية ليعادل أسرع هدف هذا الموسم ويقوده للفوز 6-3 على بورنموث.

ويتصدر المهاجم البلجيكي قائمة هدافي المسابقة برصيد 16 هدفا بينما يملك كوستا مهاجم تشيلسي واليكسيس سانشيز مهاجم ارسنال 15 هدفا لكل منهما مقابل 14 هدفا لديفو وكين وزلاتان ابراهيموفيتش مهاجم مانشستر يونايتد. (إعداد شادي أمير للنشرة العربية - تحرير أحمد ماهر)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below