5 شباط فبراير 2017 / 17:26 / بعد 8 أشهر

تلفزيون- العراق يبحث عن شريك أجنبي في محطة ثانية لمعالجة الغاز

الموضوع 7078

المدة 3.38 دقيقة

البصرة في العراق

تصوير حديث (28 يناير كانون الثاني 2017)

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

قالت شركة غاز الجنوب العراقية التي تديرها الدولة إن العراق يبحث عن شريك أجنبي في مشروع بناء وتشغيل محطة ثانية لمعالجة الغاز المصاحب لإنتاج النفط من حقوله الجنوبية.

وقال إحسان عبد الجبار المدير العام لشركة غاز الجنوب لرويترز في البصرة بجنوب العراق إن المشروع الجديد سيجمع الغاز الذي يحرق حاليا بسبب الافتقار إلى طاقة معالجة.

وأضاف في مقابلة مع تلفزيون رويترز يوم (28 يناير كانون الثاني) ”الشركاء المستهدفين هم شركاء عالميين يمتلكون الدراية (بالإنجليزية) والمعرفة لإدارة هكذا مشاريع. الحقول خارج غاز البصرة فيها تحديات اثنين. تحديات تقنية وتحديات مالية. النقاش حاليا مع الشركات التي تمتلك حلول لهذه التحديات التقنية. قصدي إيجاد منشآت لها القدرة على التعامل مع كميات من الغاز أغلبها جزء منها كبير راح يكون حامضي واستثمار الغاز الحامضى هو استثمار مكلف. هذا التحدي الفني. والتحدي المالي هو قدرة الدولة.. مدى قدرة الدولة على توفير هذه التخصيصات.“

وبهدف تطوير المنافسة قال عبد الجبار إنه لا يمكن أن تكون شل أو ميتسوبيشي من الشركاء الجدد إذ تشاركان في شركة غاز البصرة وهي أول مشروع لمعالجة الغاز والذي بدأ التشغيل في 2013 بالشراكة مع غاز الجنوب.

وأضاف عبد الجبار الذي يشغل أيضا منصب رئيس مجلس إدارة غاز البصرة أن نحو 600 مليون قدم مكعبة (17 مليون متر مكعب) يوميا من الغاز تُحرق حاليا في الحقول الجنوبية بينما يتم معالجة 700 مليون قدم مكعبة يوميا.

وأشار إلى أن شركة غاز البصرة تأمل في زيادة كميات الغاز المعالج إلى نحو مليار قدم مكعبة يوميا بنهاية العام. ويتم ضخ الغاز المعالج في الشبكة المحلية بينما يُصَدر بعضه في صورة غاز بترول مُسال ومكثفات.

وقال عبد الجبار إن العراق يتوقع زيادة إيرادات صادراته من غاز البترول المسال والمكثفات لنحو ثلاثة أمثالها هذا العام لتصل إلى أكثر من 200 مليون دولار من 69 مليون دولار في 2016.

وأضاف ”هي الواردات التي جاءت للبلد ما تتجاوز 70 مليون دولار. 69 مليون دولار بالضبط بس بجانب آخر إحنا وفرنا على البلد استيراد كميات كبيرة من غاز البترول المسال (إل بي جي) يعني البلد كان يستورد ما معدله 1000 طن من مادة إل بي جي بالتالي كانت كميات كبيرة مبالغ هائلة يستوردها من الخارج. سدينا حاجة البلد هذا المنتوج وبدأنا نصدر.“

وأردف ”2017 نتوقع إنه راح تنضرب في ثلاثة. نتوقع إنه العائدات التي ستأتي لشركة غاز البصرة تتجاوز 200 مليون دولار. طبعا هذا جزء من إنتاج غاز البصرة الجزء الأكبر هو مستهلك داخل البلد للمستهلك المحلي. هذه فقط المبالغ التي تيجينا لنا من التصدير إلى خارج البلد. المبالغ اللي تبيع غاز البصرة منتوجها داخل البلد اللي هو الغاز الجاف ومادة غاز البترول المسال كانت لعام 2016 تتجاوز 600 مليون دولار. أعتقد عام 2017 تصل إلى 700 مليون دولار.“

ويحوز العراق أحد أكبر احتياطيات النفط في العالم لكن معظم ما لديه من الغاز يخرج مصاحبا لإنتاج النفط الخام. ومن المنتظر تشغيل أول حقل مخصص لإنتاج الغاز الطبيعي وهو حقل السيبة في منتصف 2017.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below