مقدمة 1-الدولة الإسلامية تحت الحصار في الباب السورية بعد تقدم الجيش

Mon Feb 6, 2017 3:23pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات من قيادي مؤيد للحكومة ومسؤول بالمعارضة وتفاصيل)

بيروت 6 فبراير شباط (رويترز) - قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات الحكومة السورية تقدمت باتجاه مدينة الباب الشمالية التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الاثنين وقطعت آخر خط إمداد رئيسي يصل إلى معاقل التنظيم الواقعة في الشرق باتجاه العراق.

وأصبح متشددو التنظيم في المنطقة الآن محاصرون بشكل فعلي من الجيش من الجنوب ومن مقاتلي معارضة تدعمهم تركيا من الشمال فيما تتسابق دمشق وأنقرة للسيطرة على أكبر معقل للتنظيم في محافظة حلب.

وقال المرصد الذي يراقب الحرب ومقره بريطانيا إن قوات الجيش ومقاتلي جماعة حزب الله اللبنانية حققوا مكاسب جنوب شرقي الباب الليلة الماضية.

وقال المرصد "استمرت المعارك إلى ما بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين في الريف الجنوبي لمدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة وقوات النظام مدعمة بقوات النخبة من حزب الله اللبناني وبإسناد من كتائب المدفعية والدبابات الروسية من جهة أخرى تترافق مع قصف جوي وصاروخي في استمرار محاولة الأخير توسيع نطاق سيطرته وتضيق الخناق على التنظيم أكثر بعد تمكنه قبل ساعات من قطع الطريق الرئيسية الواصلة بين منطقة الباب وريف حلب الشرقي ومحافظتي حلب ودير الزور وإطباق الحصار على منطقة الباب بحيث لم تبقى إلا مساحات وطرق ترابية لسلوكها."

وقال قيادي عسكري في التحالف الذي يقاتل دعما للرئيس بشار الأسد إن التنظيم محاصر.

وقال "لم يبق سوى ممر ضيق من الباب" مضيفا أن معظم المدينة باتت في مرمى نيران القوات الحكومية.

ويهدد تقدم الجيش السوري صوب الباب بإثارة مواجهة مع الجيش التركي وحلفائه من الجماعات التي تقاتل تحت لواء الجيش السوري الحر والتي تشن حملتها الخاصة لاستعادة المدينة.

وخلال ثلاثة أسابيع تقدمت وحدات الجيش السوري إلى مسافة ستة كيلومترات فقط من مدينة الباب في حين تسعى دمشق لمنع جارتها تركيا من التوغل داخل منطقة استراتيجية في شمال سوريا.   يتبع