7 شباط فبراير 2017 / 14:37 / منذ 10 أشهر

تلفزيون- فيديو جديد لمغني الراب الفلسطيني تامر نفار يتناول قضايا اجتماعية

الموضوع 2002

المدة 3.02 دقيقة

اللد في إسرائيل / عمان في الأردن

تصوير حديث ولقطات من الأرشيف

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز / شركة تالنت اوڤيردوس للإنتاج الفني

القيود جزء لا يُسمح بإعادة استخدامه كمادة من الأرشيف أو إعادة بيعه

القصة

معروف أن أغنيات مغني الراب الفلسطيني تامر نفار تتناول قضايا سياسية لكن الفيديو الجديد الذي أصدره في الآونة الأخيرة زاد على ذلك بتناوله قضايا اجتماعية تخص عرب إسرائيل إلى جانب القضايا السياسية.

وتعكس أغنيات نفار أيضا صراعا داخليا بين رغبته في البقاء بمدينته اللد وما يدفعه لمغادرتها بسبب إحباطه من التقاليد المحافظة في مجتمعه.

ويقول نفار وهو من عرب إسرائيل إن إصداره الجديد يخاطب كثيرين في مجتمعه يواجهون نفس الصراع الداخلي.

واللد مدينة مختلطة يقطنها عرب ويهود تقع على مقربة من تل أبيب ويشكل العرب نحو ثلث سكانها.

وعلى خلاف الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة يحمل عرب إسرائيل الجنسية الإسرائيلية.

وعلى الرغم من ذلك يشكو كثيرون منهم من تفرقة تتضح في قلة المخصصات المالية الحكومية للبنية التحتية والتعليم في المناطق التي يقطنون فيها داخل إسرائيل.

وفي أحدث ألبوم أو فيديو له صوره في نادي تشابلنز للكوميديا بالعاصمة الأردنية عمان يتحدث نفار عن تجربة شخصية تعرض خلالها للتفتيش بتعريته في مطار ويرى أنها تُعد إذلالا له.

وقال تامر نفار ”تفتيش بالهاد هو مجازي أكثر آه. هو قصة اللي أنا موجود بالبوكسر مجازي. إنه هو شلحني (عراني). شلحني. مذلة هاي. لما نتشلح بالمطار مذلة. مذلة هاي. وبالأخص يعني إيش بدهم يلاقوا يعني. فرد. قنبلة يعني. إذا لو فيه عدل بالدنيا كان الطيارات اللي بتطلع على غزة لازم تتفتش.“

وبدأ نفار أغنيات الراب في 1998 وتركز أغنياته على قضايا اجتماعية وسياسية وشخصية. وهي متأثرة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي المستمر منذ عقود وقضية المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة والقدس.

وفي أغنيته الجديدة يوضح نفار بعض العادات الاجتماعية التي يتمسك بها عرب إسرائيل ويرى أنها لا تتفق مع روح العصر.

وأضاف لتلفزيون رويترز ”بعدين شوي شوي بتبدأ تفوت ع المشاكل الاجتماعية. بتشوفني ببلش (بأبدأ) أشلح كمان مرة وأرجع للتفتيش لأنه الشيء أكبر من الاحتلال. مشكلتي أكبر من الاحتلال. هدا الشعور اللي كان هناك. إنه فيه مذلة اجتماعية كمان. فيه المذلة الاجتماعية كيف المجتمع برضه ممكن يُحطم. بأحكي عن المجتمع العربي بالضبط والقيم والمعايير وعاداتنا وتقاليدنا اللي فيه منها كثير بتجنن وحلوة. بس فيه منها كثير بدها تغيير.“

وأردف نفار ” كل ما. كل ما الاحتلال بيذكرني بوجوده بدي أظلني. لما المجتمع يذكرني إنه بدوش يتغير. بأقول لإيش؟ لإيش يا زلمة (رجل)؟. فبتعلق يعني. و... قلت لك. الشغلتين بيمشوا مع بعض.“

وقال داني ياكير المحامي الكبير في جمعية حقوق المواطن في إسرائيل إن العرب يتعرضون لتنميط عنصري لاسيما في مطارات إسرائيل والأراضي المحتلة.

وأضاف ”جمعية حقوق المواطن في إسرائيل قدمت التماسا للمحكمة العليا في إسرائيل تطالب بوقف هذه الممارسات وتوضح أنها تفرقة عنصرية غير دستورية. ولسوء الطالع رفضت المحكمة الالتماس اعتمادا على حقيقة أن معدات تكنولوجية حديثة رُكبت في المطارات ربما تقلص تلك الممارسات وعمليات التفتيش ضد العرب. لكن هذه الممارسات لم تتوقف.“

ويرى تامر نفار أنه من الضروري أن يستمر في عمل أغنيات تعكس كفاح جيله.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below