7 شباط فبراير 2017 / 14:02 / منذ 9 أشهر

تلفزيون-مئات المهاجرين على حدود صربيا يأملون في استكمال رحلتهم لأوروبا

الموضوع 2140

المدة 2:46 دقيقة

هورجوس في صربيا

تصوير 6 فبراير شباط 2017

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

يأمل مئات المهاجرين العالقين في صربيا لشهور ويعيشون حياة صعبة بالقرب من حدود المجر المُحصَنة في أن يعبروا تلك الحدود خلسة ويواصلوا رحلتهم تجاه الدول الأكثر ثراء في الاتحاد الأوروبي.

ويتحمل المهاجرون -وأغلبهم شباب من باكستان وأفغانستان- برد الشتاء القارس في مخيمات غير مجهزة وخيام خفيفة وبيوت المزارع المهجورة لأنهم لا يستطيعون إيجاد مكان في المخيمات الرسمية المكتظة والمجهزة لاستقبال اللاجئين في صربيا أو أنهم لا يرغبون حتى في محاولة الإقامة فيها لأن أغلبها يبعد عن الحدود التي يريدون عبورها.

وقال أحد المهاجرين وهو من باكستان ويدعى زوبرا أمس الاثنين (6 فبراير شباط) إنه ألقي القبض عليه 8 مرات غير أنه لم يستسلم.

وكانت المجر أول دولة توقف تدفق المهاجرين بعد أزمة 2015-2016 من خلال إقامة سياج شديد الحراسة على طول حدودها مع صربيا وكرواتيا.

وأضاف زوبرا أنه عقب إلقاء القبض عليه في المجر ضُرب وجُرد من ملابسه الشتوية قبل إعادته.

ومن الصعوبة بمكان إحصاء عدد الأشخاص الذين يصطفون في المنطقة الحدودية الصربية المتاخمة للمجر. ويصطف ما بين 300 إلى 500 شخص لاستلام وجبات غذائية يومية تقدمها ”فريش رسبونس“ وهي منظمة إغاثية غير حكومية مقرها مدينة سوبتيتسا الحدودية المجاورة.

ويعيش المهاجرون عادة في مجموعات صغيرة من الأصدقاء والأقارب. وتتناثر خيام تنصب كل منها على حدة أو في مجموعات مكونة من ثلاث أو أربع خيام على مسافة ما بين ثلاثة إلى عشرة كيلومترات من السياج الحدودي داخل صربيا.

وفي ذروة أزمة المهاجرين عبر آلاف الأشخاص -أغلبهم مهاجرين من مناطق الحروب في الشرق الأوسط- ما يسمى بطريق البلقان قادمين من اليونان مرورا بمقدونيا وصربيا وصولا إلى المجر حتى أغلقت حدودها ثم عبروا كرواتيا وسلوفينيا إلى النمسا.

وتقلصت التدفقات بعدما أغلقت الدول التي يمر بها هذا الطريق حدودها أمام اللاجئين الذين ما زال يصل غالبيتهم عبر بلغاريا غير أن الكثير منهم يعجز عن العبور ويبقى عالقا في صربيا.

ووفقا لأحدث إحصاءات مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين يوجد حتى نهاية الأسبوع الماضي نحو 7700 مهاجر في صربيا. ويقيم 6500 منهم في 17 مخيم استقبال رسمي حيث توجد خدمات وتدفئة. أما الباقون فيعيشون حياة صعبة غالبا ما تكون داخل بيوت المزارع المهجورة في بلجراد أو المنطقة الحدودية مع المجر.

تلفزيون رويترز (إعداد نهى زكريا للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below