9 شباط فبراير 2017 / 14:40 / منذ 9 أشهر

تلفزيون-أطباء بقطر يجرون جراحة معقدة لرضيع يعاني من متلازمة نادرة

الموضوع 4011

المدة 4.17 دقيقة

الدوحة في قطر

تصوير أرشيف و5 فبراير شباط 2017

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

عندما تنظر إلى محمد وهو جالس في هدوء مع والديه من الصعب أن تتخيل أن هذا الرضيع أُجريت له ست عمليات جراحية بالغة التعقيد استمر بعضها لمدة 12 ساعة.

وشُخصت إصابة محمد بمتلازمة نادرة تسمى (أو.إي.آي.إس) وهو لا يزال في رحم أمه.

إنها متلازمة نادرة الحدوث ومع أفضل رعاية طبية ممكنة تتراوح فرص النجاة من الموت بين واحد وخمسة في المئة. هذا ما يقوله الأطباء في مركز السدرة للطب والبحوث في قطر الذي أجريت فيه الجراحات.

وقال الدكتور جاسون هوارد رئيس قسم تقويم عظام الأطفال في مركز السدرة ”في هذه المتلازمة تتأثر الكثير من الأنظمة المختلفة. فالعمود الفقري به مشكلة (تسمى) السنسنة المشقوقة.. وتكون هناك مشكلة في المثانة إذ أنها تكون مفتوحة وتحتاج لسدها وتكون البطن مفتوحة أيضا وتحتاج لإغلاقها.“

والسنسنة المشقوقة عيب في العمود الفقري حيث يكون جزء من الحبل الشوكي مكشوفا من خلال فجوة في العمود الفقري.

وتشمل متلازمة (أو.إي.آي.إس) بشكل أساسي أربعة عيوب خلقية مختلفة حيث تكون الأجهزة الداخلية السفلية من الجسم مفتوحة وتتواجد في جوانب مختلفة من الجسم إضافة إلى السنسنة المشقوقة مما يعني الضغط على الحبل الشوكي في هذه الحالة بالذات.

وهذه هي المرة الأولى التي تجرى عملية جراحية معقدة للغاية مثل هذه بنجاح لطفل في قطر ويقول جراحون في قطر إنها الأولى من نوعها في الشرق الأوسط.

وشارك العشرات من الأطباء من مركز السدرة للطب والبحوث في قطر وفرق من مؤسسة حمد الطبية في رعاية الطفل بالإضافة إلى الكثير من الممرضين والممرضات وفرق رعاية ما بعد الجراحات.

وقال الدكتور هوارد إن الأمر استلزم بعض التدخلات الجراحية عالية الخطورة مباشرة بعد ولادة محمد من أجل إنقاذ حياته.

وتعتبر متلازمة (أو.إي.آي.إس) أشد أنواع اختلالات جراحة المسالك البولية للأطفال تعقيدا لأنها تشمل على الجهاز البولي والأمعاء والعظام. وكان دور الدكتور هوارد أساسا هو قطع عظام الحوض ونقلها إلى خط المنتصف بحيث يقل الضغط على الأنسجة الرخوة في الجزء الأمامي.

وأوضح ” كان دوري في هذا العمل برمته في الواقع مساعدة الجراحين وأطباء الجراحة العامة والمسالك البولية في إغلاق المثانة والبطن بحيث يظلان مغلقتين. وحوض المريض الآن وهو إلى الأسفل هنا.. مفتوح مثل كتاب. وهناك خلل في الأنسجة في الجزء الأمامي والمثانة أيضا مفتوحة مثل كتاب كهذا. ويوجد فراغ كبير في البطن بدون عضلات أو جدار بطن. إذا حاولت إغلاق كل هذا دون أن تفعل أي شيء للعظام.. بدون إغلاق الكتاب فسيكون هناك تضيق (محكم) أكبر مما يلزم وسيكون هناك ضغط أكبر مما يلزم لذلك فإن أي إصلاح يقومون به سيفشل.“

وبينما تعافى محمد من الجراحة لا تزال ساقاه في جهاز مصمم خصيصا له. فسبب حجمه لم يتمكن الأطباء من وضع شرائح أو مسامير لربط الأجزاء معا لذلك اضطروا إلى استخدام الجذب والسحب لإبقاء العظام في مكانها.

ولم يكن ذلك هو الأسلوب أو التقنية غير التقليدية الوحيدة التي استخدمت مع محمد. فقد كانت هناك حاجة لأنابيب التغذية الخاصة للتأكد من حصوله على ما يكفي من التغذية وهو يتعافى من الجراحة حيث أن أنابيب التغذية العادية لا تصلح معه.

وتم طبع نموذج ثلاثي الأبعاد للحوض لإتاحة نظرة متقدمة وواحدة للجراحين حول هذه الحالة. ويقول رئيس قسم جراحة الأطفال في مركز السدرة الدكتور عبد الله زروق الذي قاد الفريق خلال العمليات الجراحية النموذج ثلاثي الأبعاد كان ذا أهمية بالغة.

وأوضح ”عندما كان الدكتور جاسون يقوم بترقيع الحوض كنا نجري فحصا ضوئيا على محمد ثم طبعنا نموذج ثلاثي الأبعاد لجسده.. لحوضه. نحن نحتاج... كنا نريد أن نعرف كيف سيتم إجراء (كل) ذلك جنبا إلى جنب. وهذا الأمر لم يكن يتعلق فقط بجراح العظام. كان ينبغي عليه سد (فراغات) العظام. وهذا أمر عظيم.. لكن عندما يضغط الأشياء معا لا بد لي من التأكد.. ينبغي أن نتأكد مما نضعه بين ذلك وما الذي ينبغي أن تزيحه من الطريق؟ ماذا الموجود قبل أن ينتقل ذلك لأعلى؟ وبالتالي فعندما تقوم بعمل هذا النموذج معا وحتى مسبقا خلال مرحلة الإعداد عند الجلوس والتخطيط لهذا وحسنا سوف نقوم بإغلاق الحوض.. أتاح لنا هذا الفرصة للتخطيط في وقت مبكر. هذه هي العواقب.. وهذا هو ما يتعين علينا القيام به.“

وقال زروق إنه قبل هذه الحالة كان 99 في المئة من خبراء الطب يقولون إن هذا الطفل لن يبقى على قيد الحياة. الآن يقول إنه يأمل في أن يرسل نجاح عملية محمد رسالة للناس في قطر والمنطقة بأن حالات كهذه يمكن أن تنجح إذا جمعت كل الأشخاص المناسبين معا ووضعت الخطة وفقا لذلك.

ولا يزال أمام محمد ثلاث أو أربع عمليات جراحية أخرى لكن عائلته تأمل في أن يكون الأسوأ قد انتهى.

وقال والد محمد ويدعى عمرو الشرقاوي ”لدينا الكثير من الخطوات التي ينبغي القيام بها. لكن الحمد لله هو الآن على قيد الحياة كما تعلمون. لم نكن نعتقد أنه سيحيا.“

ومر هذا الطفل الصغير بشوط طويل ابتداء من فرصة 5 في المئة فقط للبقاء على قيد الحياة إلى العمل الآن من أجل التوصل إلى الشفاء التام وحياة طبيعية.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير محمود رضا مراد)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below