26 شباط فبراير 2017 / 14:40 / بعد 9 أشهر

تلفزيون-سجينات عراقيات يبعن منتجاتهن اليدوية لإعالة أسرهن

الموضوع 7106

المدة 3.53 دقيقة

السليمانية في العراق

تصوير 23 فبراير شباط 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

للوهلة الأولى لا يبدو هذا المعرض للحرف اليدوية مختلفا عن أي معرض آخر ولكن بمجرد الاقتراب من المكان وإلقاء نظرة عن قرب تدرك أن المواد المعروضة فيه كلها من صنع نساء وأطفال خلف القضبان.

وأقيم المعرض لبيع الحلي والمنتجات المصنوعة من الصوف والأدوات المنزلية التي صنعها سجناء في مدينة السليمانية بالعراق على مدى يومي الخميس (23 فبراير شباط) والجمعة (24 فبراير شباط) في محاولة لوضع حد لدورة العنف والجريمة بالنسبة للبعض.

وقام بتنظيم المعرض منظمة المركز الوطني لحقوق الإنسان. ويأمل المنظمون في أن تساعد الأرباح التي يتم تحصيلها أسر السجينات التي تجد صعوبة في مواجهة الحياة وأحباؤهم خلف القضبان.

وقال أعضاء الفريق إنهم يركزون على تعزيز الحقوق في المنطقة الكردية شبه المستقلة في العراق.

وقالت محامية عن منظمة المركز الوطني لحقوق الإنسان وهي أيضا منظمة رئيسية للمعرض إن الهدف الرئيسي هو تقديم المساعدة المالية.

وأوضحت لافان برزان ”نحن منظمة المركز الوطني لحقوق الإنسان قمنا بهذا السوق وبهذا التسويق للأطفال والنساء الموجودين داخل الإصلاحية (السجن) الأشياء الموجودة في العرض هي أشياء مصنوعة يدويا من قبل الأطفال والنساء في السجن ونقوم ببيع هذه الأشياء وإرجاع المبلغ لهم نحن كمنظمة حقوق الإنسان عندنا الكثير من الأعمال داخل الإصلاحية (السجن) أما هذه السوق هي واحدة من أعمالنا الأشياء مصنوعة من الصوف وأشياء عبارة عن إكسسوارات نقوم ببيعها لهم ونرجع المبلغ إلى الأطفال والنساء الموجودين داخل الإصلاحية (السجن).“

وجرى عرض مصنوعات ومشغولات يدوية من عمل نحو 40 امرأة وعشرة أطفال سجناء.

وقالت زبونة تدعى جالوش جولان إنها تدعم فكرة تزويد السجناء بمهارات لمساعدتهم على الحياة خارج السجن.

وأضافت ”أحب أن أشجع هؤلاء الناس (السجينات) على فعل أشياء طيبة أكثر في أوقاتهم ونسيان ما فعلنه في الماضي ويمكنهن وضع الماضي وراء ظهورهن والتطلع إلى المستقبل ونأمل في أن يأتين بأفكار جيدة وأشياء طيبة.“

ودعا زائر آخر -يدعى زيتو شمس الدين- السلطات إلى إقامة المزيد من المعارض وإقامة ورش عمل في السجن لتزويد المساجين بالمهارات الملائمة.

وأوضح ”وجودي هنا في هذا المعرض هو دعم لهؤلاء النسوة اللواتي قمن بصنع هذه المواد الجميلة.. علمت بأن إيرادات هذا المعرض سوف يتم إعادتها إلى هؤلاء النسوة.. زيارتنا لهذا المعرض هو جزء من دعمنا للنساء وقضية النساء ودعم للمنظمة التي قامت بهذه المبادرة لتنظيم هذا المعرض. وأطلب من الجهات المعنية ومن المنظمات الإنسانية الأخرى أن تقوم بتنظيم ورش عمل في داخل الإصلاحات (السجون).“

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below