26 شباط فبراير 2017 / 13:04 / بعد 9 أشهر

رئيس إيران يوبخ منتقديه ومساعد له يقول إنه سيسعى لولاية ثانية

دبي 26 فبراير شباط (رويترز) - ذكرت وسائل إعلام حكومية أن الرئيس الإيراني حسن روحاني اتهم اليوم الأحد منتقديه المحافظين بأنهم يرغبون في حرمان الإيرانيين من المباهج الأساسية في الحياة وعزل البلاد فيما قال مساعد للرئيس إن روحاني قرر خوض الانتخابات سعيا لولاية ثانية.

وتجرى انتخابات الرئاسة الإيرانية في 19 مايو أيار لكن روحاني وهو معتدل يحق له السعي لفترة ولاية ثانية مدتها أربع سنوات لم يصل إلى حد قول إنه سيخوض الانتخابات للمضي قدما في الإصلاحات التي يقاومها المحافظون الأقوياء في البلاد.

وقال روحاني ”قريبا ستحل رأس السنة (الإيرانية) فليشعر الناس ببعض السعادة.“

وأضاف الرئيس الذي يدعو إلى حريات اجتماعية أكبر في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة ”كيف يكون البكاء الكثير حلالا والضحك حراما“ في إشارة فيما يبدو للمحافظين الذين يسيطرون على الشرطة وأجهزة الأمن ويروجون لتفسير متشدد للإسلام.

وجاءت تصريحات روحاني التي أدلى بها خلال اجتماع عن الصحة العامة في اليوم نفسه الذي قال فيه أحد كبار مساعديه إن الرئيس قرر خوض الانتخابات.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن حسين علي أميري نائب الرئيس للشؤون البرلمانية قوله ”في الأسابيع الماضية توصل السيد روحاني إلى نتيجة وهي أنه سيخوض الانتخابات الرئاسية.“

وقال روحاني في كلمته إن حكومته تؤيد انفتاح إيران على العالم الخارجي في حين يسعى معارضوه للمواجهة والعزلة.

وقال روحاني وهو رئيس براجماتي انتخب عام 2013 ”نحن حكومة تقول إنه يتعين علينا استخدام رأس المال الأجنبي.“

وهاجم روحاني بشدة كذلك منتقديه المحافظين الذين اتهموا المسؤولين بالتوسع في شراء ”كماليات“ بعد أن أبرمت إيران صفقات مع شركتي إيرباص وبوينج العام الماضي لشراء نحو 180 طائرة ركاب.

وقال ”نقول إنه إذا كان أسطول طيراننا بحاجة لطائرات جديدة فإنه يتعين علينا أن نشتريها. لكن البعض يقول إن من الشرف استخدام المعدات القديمة.“

وكانت هذه أول صفقات مباشرة تبرمها إيران لشراء طائرات مصنوعة في الغرب منذ نحو 40 عاما بهدف تحديث أسطولها القديم.

وقال روحاني ”نحن متمسكون بمبادئنا ولا نفرط فيها لكن يتعين أن نتحدث مع العالم ونتعامل ونتعاون معه.“ ورفض اتهامات بأن سياساته تصل إلى حد التخلي عن مبادئ الثورة الإسلامية في 1979.

وعقد روحاني عام 2015 اتفاقا مع القوى العالمية يقلص البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات وسعى لانفتاح الاقتصاد الإيراني على المستثمرين الأجانب وتحسين العلاقات مع الغرب. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below