26 شباط فبراير 2017 / 17:20 / بعد 10 أشهر

مقدمة 3-انتفاضة ريال مدريد تعيده إلى صدارة الدوري الاسباني

(لإضافة فوز ريال مدريد)

مدريد 26 فبراير شباط (خدمة رويترز الرياضية العربية) - قلب ريال مدريد تأخره بهدفين سريعين في بداية الشوط الثاني إلى فوز 3-2 على مضيفه فياريال اليوم الأحد ليستعيد صدارة دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم من برشلونة الذي فاز 2-1 على أتليتيكو مدريد.

ورفع ريال مدريد رصيده إلى 55 نقطة وله مباراة مؤجلة ويتقدم بنقطة واحدة عن برشلونة بينما يأتي اشبيلية في المركز الثالث برصيد 52 نقطة.

وبدا ريال مدريد في طريقه لهزيمة ثانية على التوالي بعد الخسارة 2-1 أمام بلنسية وفقدان صدارة المسابقة عندما اهتزت شباكه مرتين في أول 11 دقيقة من الشوط الثاني عبر ميجيل تريجيروس وسيدريك باكامبو.

لكن جاريث بيل قاد انتفاضة ريال مدريد عندما قلص الفارق بضربة رأس بعد تمريرة عرضية من داني كاربخال في الدقيقة 64.

وأدرك كريستيانو رونالدو التعادل من ركلة جزاء في الدقيقة 74.

وقفز البديل الفارو موراتا أعلى من الجميع ليقابل تمريرة عرضية من مارسيلو داخل الشباك قبل النهاية بسبع دقائق.

وأحرز ليونيل ميسي هدفا حاسما قرب النهاية للمرة الثانية في أسبوع واحد ليقود برشلونة لفوز ثمين 2-1 على مضيفه أتليتيكو مدريد.

وتقدم رافينيا بهدف لبرشلونة في الدقيقة 64 وأدرك المدافع دييجو جودين التعادل بعد ست دقائق ليستعيد ذكريات الهدف الذي سجله في برشلونة وقاد أتليتيكو لإحراز لقب الدوري في مايو أيار 2014.

وقبل أربع دقائق من نهاية الوقت الأصلي سدد ميسي كرة ارتدت من الدفاع وتابعها من مدى قريب ليحرز هدف الانتصار لبرشلونة.

وبدا أن برشلونة لا يزال يعاني من فقدان الثقة بعد هزيمة قاسية 4-صفر في ضيافة باريس سان جيرمان في ذهاب دور 16 بدوري أبطال أوروبا وبدأ المباراة بشكل متواضع لكن الحارس مارك أندريه تير شتيجن أنقذ سلسلة من الفرص الخطيرة.

لكن ميسي كرر ما فعله أمام ليجانيس في الجولة الماضية عندما سجل هدف الانتصار 2-1 من ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة ونجح مجددا في إعادة برشلونة للطريق الصحيح في المنافسة على اللقب.

وبدأ أتليتيكو المباراة بقوة بعدما تلقى دفعة معنوية بالفوز 4-2 على باير ليفركوزن في دوري الأبطال واستحوذ بشكل أكبر على الكرة وكان قريبا طوال الوقت من منطقة جزاء برشلونة.

ومرر تير شتيجن كرة خاطئة ووصلت إلى أنطوان جريزمان الذي حاول التسديد بسرعة لكن المدافع صمويل أومتيتي تدخل في الوقت المناسب.

وتألق تير شتيجن ومنع جريزمان من التسجيل بإبعاد كرة فوق العارضة في الشوط الأول والتصدي بركبته لمحاولة خطيرة من المهاجم الفرنسي بعد انطلاق الشوط الثاني.

وفي المقابل ظهر يان أوبلاك حارس أتليتيكو بشكل رائع أيضا وأبعد ركلة حرة نفذها ميسي بعد عودته من إصابة تسببت في غيابه عشرة أسابيع بينما تم إلغاء هدف سجله لويس سواريز بداعي وجود خطأ.

واستغل رافينيا ارتباكا في منطقة الجزاء وسجل الهدف الأول بينما جاء هدف الانتصار بطريقة مشابهة بعدما تابع ميسي تسديدة ارتدت من الدفاع وتهادت أمامه قبل النهاية.

وقال جابي قائد أتليتيكو ”أعتقد أننا لعبنا بشكل رائع لكن المنافس تابع كرتين مرتدتين وحصل على الأفضلية وحصد النقاط الثلاث.“

وأضاف لويس إنريكي مدرب برشلونة ”كانت مباراة قتالية بحثا عن الفوز. عانينا في الشوط الأول بسبب ضغط المنافس وأرضية الملعب لكننا سجلنا في النهاية وهذا منحنا دفعة معنوية كبيرة.“ (إعداد شادي أمير للنشرة العربية - تحرير اشرف حامد)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below