27 شباط فبراير 2017 / 22:34 / بعد 6 أشهر

مقدمة 2-صيحات استهجان ضد فيورنتينا بعد التفريط في التقدم بهدفين

(لإضافة تصريحات)

27 فبراير شباط (خدمة رويترز الرياضية العربية) - أهدر فيورنتينا تقدمه بفارق هدفين على أرضه للمرة الثانية في خمسة أيام اليوم الاثنين ليتعرض لصيحات الاستهجان من المشجعين بعدما تعادل 2-2 مع تورينو في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم لتزداد الضغوط على المدرب باولو سوزا.

وأهدر أندريا بيلوتي مهاجم تورينو ركلة جزاء للمرة الثالثة هذا الموسم قبل أن يسجل هدفين في الشوط الثاني بعدما تقدم فيورنتينا بهدفي ريكاردو سابونارا ونيكولا كالينيتش.

وبات هذا المشهد مألوفا لمشجعي فيورنتينا إذ تابعت تفريط الفريق في تقدمه 2-صفر على أرضه أمام بروسيا مونشنجلادباخ - وبنتيجة 3-صفر في مجموع المباراتين - في الدوري الأوروبي قبل أن يخسر 4-2.

واحتج حوالي 300 مشجع خلال مران فيورنتينا يوم الأحد الماضي وطالبوا بإقالة باولو سوزا لكن المدرب البرتغالي قال إنه لن يرحل.

وتركت هذه الهزيمة فيورنتينا في المركز الثامن بالدوري ليبتعد عن صراع التأهل للدوري الأوروبي بينما يتأخر تورينو بمركز واحد.

وقال سوزا للصحفيين "سأنام بعمق اليوم لأني أديت عملي بكل أمانة. الجماهير تدفع ثمن التذاكر ولهم كل الحقيق في التعبير عن مشاعرهم. إنهم روح النادي."

وتقدم سابونارا بهدف لفيورنتينا في الدقيقة الثامنة بعدما رد جو هارت حارس تورينو تسديدة قوية من بورخا فاليرو وأضاف كالينيتش الهدف الثاني قبل سبع دقائق من نهاية الشوط الأول.

وظهر تورينو بشكل متواضع بينما يدين بالفضل في عدم التأخر بنتيجة أكبر من ذلك لهارت حارس مرمى منتخب إنجلترا.

وجاء الشوط الثاني بشكل مختلف تماما وأهدر بيلوتي ركلة جزاء عندما سدد في العارضة بعد خطأ من كارلوس سالسيدو ضد لوكاس بوي.

لكن بيلوتي نجح في التعويض سريعا وقلص الفارق بالدقيقة 65.

وكان بوسع مشجعي فيورنتينا الشعور بخطر ما سيحدث وقبل خمس دقائق من النهاية أرسل دانييلي باسيلي كرة عرضية حولها بيلوتي إلى هدف ليرفع رصيده إلى 19 هدفا بالدوري هذا الموسم.

ويتقاسم بيلوتي صدارة هدافي الدوري مع جونزالو هيجوين مهاجم يوفنتوس وإيدن جيكو مهاجم روما.

وقال سينيشا ميهايلوفيتش مدرب تورينو الذي فاز مرة واحدة في تسع مباريات منذ بداية العام الجديد "لم نكن في أرضية الملعب خلال الشوط الأول."

وأضاف "تدربنا على المباراة بطريقة معينة وفعلنا العكس تماما في الملعب. ركلات الجزاء الخمس (التي أهدرناها) كانت حاسمة وإذا كنا سجلناها لحصدنا ست أو سبع نقاط إضافية." (إعداد أسامة خيري للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below