الأطراف السورية المختلفة ترى مكاسب في محادثات جنيف

Thu Mar 2, 2017 12:05am GMT
 

من توم مايلز وجون أيرش

جنيف 2 مارس آذار (رويترز) - تقدمت محادثات السلام السورية في جنيف قليلا يوم الأربعاء للمرة الأولى في ستة أيام من المحادثات التي تقودها الأمم المتحدة إذ رأى كل جانب بادرة أمل في صياغة جدول الأعمال وفقا لما يريد والتقى مفاوضو المعارضة بدبلوماسي روسي كبير.

وقالت المعارضة إن مفاوضي الرئيس السوري بشار الأسد تعرضوا لضغوط من حلفائه الروس للتطرق إلى مسألة الانتقال السياسي الذي يقول المعارضون إنه يجب أن يشمل تنحيه عن السلطة.

وذكر مصدر قريب من وفد الحكومة السورية أن هناك اتفاقا على أن يشمل جدول الأعمال مناقشة "الإرهاب" وهي كلمة فضفاضة تستخدمها دمشق لوصف كل المعارضة السورية المسلحة.

ولم يتضح بعد إن كان الهدفان في انسجام أم أن الجانبين يسيران في مسار تصادمي مثلما كان الحال في جولات التفاوض السابقة قبل عام.

لكن دبلوماسيين يقولون إن لقاء المعارضة بجينادي جاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي قد يمثل علامة فارقة تزعج الأسد الذي يصف معارضيه بأنهم إرهابيون.

وقال يحيي قضماني رئيس وفد المعارضة للصحفيين إنه استعرض هو وزملاؤه نقاطا قوية وواضحة لجاتيلوف وإن روسيا ستحتاج إلى وقت للرد.

وأضاف أن المعارضة ترغب في أن تصبح موسكو حيادية وليست عدوا لسوريا. وتابع أنها تريد من روسيا الضغط ورعاية عملية الانتقال السياسي والعمل مع المعارضة في سبيل وقف الإرهاب في سوريا.

وقال دبلوماسي إن المعارضة أصيبت بخيبة أمل لأن الروس التزموا بمواقفهم الراسخة بأن مقاتلي المعارضة منقسمون لدرجة تحول دون التفاوض معهم.   يتبع