2 آذار مارس 2017 / 13:44 / منذ 7 أشهر

مقدمة 1-البترول الوطنية الكويتية توقع تمويل الوقود البيئي نهاية مارس

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل وخلفية)

من أحمد حجاجي

الكويت 2 مارس آذار (رويترز) - قال محمد غازي المطيري الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية الكويتية اليوم الخميس إن الشركة تعتزم توقيع اتفاق مع بنوك عالمية للحصول على تمويل بمبلغ 6.2 مليار دولار بنهاية مارس آذار الجاري لتمويل مشروع الوقود البيئي الذي تنفذه الشركة حاليا.

ويهدف المشروع لتطوير مصفاتي الأحمدي وميناء عبد الله التابعتين لشركة البترول الوطنية ويتضمن إنشاء 39 وحدة جديدة وتحديث سبع وحدات وإغلاق سبع أخرى مع التركيز على إنتاج منتجات عالية القيمة مثل الديزل والكيروسين لتصديرها.

تبلغ التكلفة الإجمالية لمشروع الوقود البيئي 4.680 مليار دينار (حوالي 15.3 مليار دولار) 70 بالمئة منها سيكون عبر تمويل من بنوك كويتية وأجنبية والباقي تمويل ذاتي من الشركة.

وقال المطيري للصحفيين على هامش احتفال مصفاة ميناء عبد الله باتمام عملية صيانة شاملة ”الحمد لله وصلنا للمرحلة النهائية (من المفاوضات مع البنوك).. التوقيع بنهاية الشهر.“

وأضاف أن جزءا من التمويل الجديد سيكون من الوكالة الأوروبية لضمان ائتمان الصادرات بينما الجزء الآخر سيكون من بنوك أجنبية ولكن بضمان نفس الوكالة.

وفي أبريل نيسان الماضي وقعت شركة البترول الوطنية الكويتية اتفاقا للحصول على 1.2 مليار دينار (3.98 مليار دولار) قيمة الشريحة الأولى من تمويل مشروع الوقود البيئي من بنوك محلية بقيادة بنك الكويت الوطني وبيت التمويل الكويتي ولمدة عشر سنوات.

وقال المطيري اليوم إنه تم صرف 95 بالمئة من التمويل القديم وأبدى أمله في الحصول على التمويل الجديد لاتمام المشروع.

وقال إنه تم الانتهاء من 81 بالمئة من مشروع الوقود البيئي ومن المتوقع أن يبدأ تشغيله في بداية 2018.

وتوقع الإغلاق النهائي لمصفاة الشعيبة وهي الأقدم والأصغر في الكويت وتبلغ طاقتها التكريرية 200 ألف برميل يوميا في أول ابريل نيسان المقبل.

وقال إن الإغلاق مقرر له أول ابريل نيسان ”ونحن ملتزمون بالخطة“ حيث ستجري عمليات تنظيف للمصفاة تمهيدا لبيعها.

وقال “العروض الموجودة (لشراء المصفاة) مبدئية ولم نصل لمرحلة متقدمة.

”نتمنى بيع المصفاة بالكامل وهناك عروض لكن لم تتبلور إلى عرض نهائي تجاري حتى الآن.“

تعتزم الكويت الاستغناء عن مصفاة الشعيبة في إطار التحول إلى المنتجات النفطية عالية الجودة والمطابقة للمواصفات الأوروبية سواء من مصفاتي الأحمدي وميناء عبد الله اللتين يجري تطويرهما حاليا بمشروع الوقود البيئي أو من خلال مصفاة الزور التي تبنيها الحكومة حاليا وستكون أكبر مصفاة نفطية في المنطقة. (تحرير أحمد إلهامي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below