2 آذار مارس 2017 / 19:40 / بعد 9 أشهر

عربي إسرائيلي يجتذب الاهتمام بفيديوهات مدتها دقيقة واحدة لجولة حول العالم

من لوك بيكر

بيت لحم (الضفة الغربية) 2 مارس آذار (رويترز) - قبل عام كان نصير ياسين خريج جامعة هارفارد في الرابعة والعشرين من عمره ويعيش في نيويورك حيث كان يعمل بشركة ناجحة للتكنولوجيا ويتقاضى 120 ألف دولار سنويا. وعلى الرغم من كل ذلك لم يتمكن من الهرب من شعور لاحقه بأن قطار العمر يمضي مسرعا.

ولهذا.. فعلى مدى 328 يوما الماضية سافر ياسين حول العالم من نيجيريا إلى ميانمار ومن الفلبين إلى جبل فوجي في اليابان منتجا مقطع فيديو كل يوم مدته دقيقة واحدة يلقي الضوء على الناس والأماكن والمشاعر التي يصادفها: الحلو والمر وما بينهما.

وساعد أسلوب وشكل المقاطع بما تتضمنه من لقطات سريعة ومونتاج جذاب وعناوين خاطفة في انتشار الفيديوهات على نطاق واسع: وفي آخر إحصاء حصلت صفحته (ناس ديلي) على فيسبوك على نصف مليون إعجاب واجتذبت بعض أفلامه القصيرة 25 مليون مشاهدة.

وقال ياسين -المعروف باسم ناس- لرويترز وهو يستعد لإنتاج الفيديو رقم 328 في بيت لحم حيث قرر استكشاف إلى أي حد تختلف مشاعره تجاه فلسطين عن واقعها ”أردت فقط أن أفعل شيئا يبدو أن له معنى.“

وأضاف معللا قراره الذي تسبب في صدمة لزملائه في نيويورك وأبويه وهما أيضا من عرب إسرائيل ”أدركت أنني عشت 32 بالمئة من حياتي وهناك الكثير الذي أردت أن أفعله لذلك استقلت من وظيفتي.“

وفي كل فيديو يرتدي ياسين قميصا عليه صورة لشاحن بطارية يظهر أنه أكمل 32 بالمئة من الحياة.

ويقول ياسين -الذي عمره الآن 25 عاما- إن فيديو فلسطين يشكل تحديا له لأنه يتحدث عن منطقة مألوفة وغير مألوفة في ذات الوقت.

وبعد أن نشأ في مدينة عرابة العربية بشمال إسرائيل ترعرع ياسين متحدثا العربية والعبرية لكنه قضى القليل من الوقت في الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية وهو المناطق اتي يريدها الفلسطينيون لدولتهم.

ولأنه طالب نابه غادر إسرائيل عندما كان في الثامنة عشر من العمر بعد أن حصل على منحة دراسية من هارفارد حيث درس علوم الكمبيوتر والاقتصاد وسرعان ما اقتنصته صناعة التكنولوجيا المتقدمة ليعمل في باي بال وشركات أخرى.

لكن سرعان ما استحوذ عليه حب الترحال والسفر وقرر أن يجوب العالم ويصنع فيديوهات عن حياته كل يوم في مشروع يمكن أن ينهمك فيه. وبعد أن تمكن من ادخار قدر معقول من المال أصبح بمقدوره أن يفعل ذلك.

وقال ”بدلا من إنفاق 3500 دولار شهريا في نيويورك قررت أن من الأفضل تخصيص ميزانية قدرها مئة دولار في اليوم ومواصلة الترحال... في بعض الأيام أنفق أكثر فأكون حزينا وفي أيام أخرى أنفق أقل فأكون سعيدا لكن بشكل عام أستطيع أن أستمر في فعل ذلك لبعض الوقت.“

وفي الأيام الماضية استكشف التكلفة المرتفعة للحياة في إسرائيل والفجوات الاجتماعية بين يهود إسرائيل وعرب إسرائيل والمساعي لجمع طرفي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي معا عبر قضايا ثقافية وأمنية في إسرائيل.

وفي أول مرة يعود فيها إلى بلده منذ اليوم الستين للمشروع جاء ليحصل على تأشيرة دخول إلى وجهته القادمة.. المغرب. والأماكن التي زارها أثناء أسفاره من جزيرة ايستر في تشيلي إلى الفلبين جعلته يشعر بأن العالم أصغر كثيرا مما كان يتخيل وهو يكبر.

وقال ”تعلمت كيف أن الناس لديهم مرونة مذهلة“. ولدى سؤاله عما إذا كان سيتوقف عن الترحال عندما يصل إلى اليوم 365 في مشروعه لم يتردد وقال ”لا أرى سببا لأن أتوقف. أنا مستمتع بذلك.“

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below