بالأسوار والطائرات والألغام.. تركيا تحكم السيطرة على حدودها مع سوريا

Fri Mar 3, 2017 6:09pm GMT
 

من حميرة باموق

موقع هويوك العسكري (تركيا) 3 مارس آذار (رويترز) - بعد أن دأب المقاتلون والمهربون على اختراق الحدود التركية مع سوريا تحكم أنقرة السيطرة الآن على حدودها بالأسوار وحقول الألغام والخنادق وجدار سيمر حتى عبر المناطق الجبلية الأكثر وعورة.

وخلال جولة نادرة نظمتها القوات المسلحة التركية شاهد مراسل لرويترز لافتات كتب عليها "حدود الشرف" على جدران المواقع العسكرية التركية في جول بابا وهويوك.

وتحصين الحدود التي يبلغ طولها 911 كيلومترا في ظل توغل الجيش التركي في شمال سوريا منذ أغسطس آب الماضي يساعد على تضييق الخناق على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية فضلا عن كبح الجماعات الكردية المسلحة.

وذات يوم كان مسلحو جماعات المعارضة المختلفة في الحرب السورية بمن فيهم المقاتلون الأجانب الذين انضموا للدولة الإسلامية يتسللون بسهولة عبر الحدود. وقام التنظيم المتشدد أيضا بتهريب البضائع بما في ذلك القطع الأثرية المنهوبة من أجل جمع الأموال لتحقيق مآربه.

والآن مع محاصرة مقاتلين من المعارضة تدعمهم الولايات المتحدة لمعقل الدولة الإسلامية في الرقة لم يعد التسلل في الاتجاهين سهلا. كما حدت الإجراءات أيضا من تدفق اللاجئين السوريين الذين يحاولون الفرار من الحرب الأهلية.

وقال الكولونيل البارسلان كيلينج "يمكنني الآن أن أبلغك أنه لا يمكن لأي شخص بسيارة أو على حصان عبور حدودنا (بشكل غير شرعي)" مشيرا إلى قطاع حدودي بطول 169 كيلومترا تراقبه وحدته العسكرية من موقع هويوك العسكري إلى بلدة قرقميش الحدودية التركية.

وأضاف "ليس ممكنا فحسب. لا تزال هناك محاولات لأشخاص لعبور الحدود سيرا على الأقدام ونتدخل في ذلك."

وفي هويوك على بعد حوالي 80 كيلومترا إلى الشمال الغربي من مدينة حلب السورية يظهر الجنود الأتراك استعدادهم. وينظر أحدهم بمنظار إلى الأراضي السورية من برج مراقبة في محيط مجمع صغير محاط بأسوار. ودعت القوات إلى توخي الحيطة والانبطاح أرضا أو الركض إلى موقع حصين أو ركوب عربة مصفحة.   يتبع