6 آذار مارس 2017 / 14:03 / منذ 5 أشهر

تلفزيون-سكان غزة يتوقفون عن زراعة الزهور بعد أن منعت إسرائيل الصادرات من القطاع

الموضوع 1036

المدة 4.40 دقيقة

رفح وغزة في قطاع غزة وكرم أبو سالم في إسرائيل

تصوير 26 و28 فبراير شباط 2017 وأول مارس آذار 2017 وأرشيف

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

يقول مزارعون فلسطينيون في غزة إنهم توقفوا عن زراعة الزهور بسبب الصعوبات التي يواجهونها على الحدود الإسرائيلية عند التصدير خارج القطاع.

وفي السنوات الأخيرة كان مزارعو غزة يزرعون الزهور على مساحة حوالي 700 دونم (700 ألف متر مربع) ويصدرون ما بين 50 و60 مليون زهرة إلى الأسواق الخارجية.

ولكن المزارعين هذا العام زرعوا معظم أراضيهم بالخضروات من أجل السوق المحلي بدلا من الزهور ولم تبلغ العائدات التي حصلوا عليها حد الكفاف.

وقال مزارع يدعى طالب القاضي "إغلاق المعابر والصعوبات اللي بواجهها المواطن الفلسطيني في قطاع غزة مش قادر يسوي أي شغلة أو يعمل أي شغلة بالنسبة للمعابر وبعدين التكلفة تبعت الزهور تكلفة عالية كتير كتير ف إذا إحنا دفعنا تمن التكلفة هادي وما صدرناهاش بنصبح إحنا الخسرانين ف بتوفيش معانا ف من هادي النقطة اضطرينا إنه نحول إنتاجنا وشغلنا إلى خضراوات."

ويقول بعض المزارعين إن المزارعين في غزة اضطروا خلال موسم 2016 إلى تدمير منتجاتهم وتحويلها إلى علف للماشية بسبب القيود الإسرائيلية المفروضة على التصدير.

وفي الصوبات يحاول المزارعون قطف ثمار الطماطم التي تزرع في مكان الزهور ليتم بيعها في الأسواق المحلية. وقال المزارع حسين القاضي إنها كانت تستخدم لزراعة الزهور وتصديرها إلى هولندا وغيرها من الدول عندما كانت الحدود مفتوحة.

وأضاف القاضي "إحنا كنا نزرع زهور وكانت المعابر فاتحة انصدر على هولندا وعلى المناطق هديك ولما سكرت الطريق زرعنا بعدها بسنة خسرنا ولحتى الآن بنسدد ديون ومش قادرين نسدد ديون للجمعيات."

ويقول المزارع أمين القاضي إن الحصار في غزة أثر على زراعة الزهور وإن حجم الأسواق المحلية صغير وأسعار المنتجات ليست مرتفعة ولهذا السبب لا يمكنهم تعويض الخسارة.

وفي معبر كرم أبو سالم على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة يقول منسق الزراعة بين غزة وإسرائيل في مكتب تنسيق أعمال الحكومة في المناطق إن الطلب أقل في الأسواق الخارجية على زهور غزة وإن هذا هو السبب الرئيسي في أن سكان غزة لم يعودوا يزرعون الزهور. وأضاف أيضا أنهم منفتحون على تصدير السلع إلى غزة.

وقال أوري مادار "باب إسرائيل مفتوح للمزارعين في غزة. إذا كانوا يريدون تصدير الخضروات أو الزهور أو أشياء أخرى.. أشياء زراعية أخرى.. نحن منفتحون وإسرائيل مفتوحة وإسرائيل على استعداد للقيام بذلك. في العام الماضي كان لدينا 31 ألف طن من الخضروات التي تُصدر من غزة إلى إسرائيل وإلى يهودا والسامرة (الضفة الغربية) وإلى الأردن وإلى غرب أوروبا وكذلك روسيا. بالنسبة للزهور... نحن منفتحون.. ونحن منفتحون وإسرائيل على استعداد لأخذ الزهور من غزة لتصديرها. ما يقولونه بأن إسرائيل توقفت فهو محض كذب.. إنهم كاذبون.. حسنا؟ نحن مستعدون، ونحن منفتحون."

وأشار مدير عام التسويق والمعابر جلال عبد الفتاح إسماعيل إلى عوامل مختلفة دفعت المزارعين في غزة لاستبدال محاصيل أخرى بدلا من الزهور.

وقال إسماعيل "عدة عوامل أدت إلى أنه المزارعين يتجهوا لزراعة أراضيهم بمحاصيل أخرى غير الورود. من هذه العوامل هو توقف الدعم الهولندي ودعم الوكالة لزراعة الورود في قطاع غزة. عوامل أخرى انه حركة الإعاقة على المعابر حيث أن هذه الزهور تحتاج إلى سرعة الوصول إلى الخارج فحركة الإعاقة أدت إلى خسائر كبيرة على المزارعين بالإضافة إلى احتياج الزهور إلى كميات كبيرة من المياه ومنافسة بعض الدول العربية لمنتج الزهور المحلي حيث أن لديهم سرعة في الوصول حيث المعابر لديهم مفتوحة ولا هناك يوجد إعاقات ولا تسكير في معابرهم."

وأصبح قطاع غزة معزولا عن العالم في ظل حصار مفروض من قبل مصر وإسرائيل وتعرض اقتصاده لمشاكل.

وخففت إسرائيل القيود على عبور البضائع برا في السنوات الأخيرة لكنها لا تزال تحظر مواد مثل بعض مواد البناء والسماد التي تقول إن من الممكن أن يستخدمها نشطاء في إقامة تحصينات وصنع متفجرات.

كما تواجه غزة نقصا حادا في المياه لأن المياه الجوفية تلوثت بالمجاري ومواد كيماوية ومياه البحر المالحة.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below