زعيم القاعدة باليمن يقول أمريكا رفضت مبادلة الشيخ عمر عبد الرحمن برهينة

Mon Mar 6, 2017 7:52pm GMT
 

دبي 6 مارس آذار (رويترز) - قال زعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب إن الولايات المتحدة رفضت مبادلة الشيخ عمر عبد الرحمن بصحفي أمريكي لقي حتفه في محاولة إنقاذ فاشلة عام 2014.

وتوفي عبد الرحمن المعروف بلقب "الشيخ الضرير" في سجن بولاية نورث كارولاينا الأمريكية الشهر الماضي خلال قضائه عقوبة السجن مدى الحياة لإدانته في عام 1993 بالتآمر لتفجير مركز التجارة العالمي في نيويورك.

وقال قاسم الريمي الذي أصبح زعيما لجناح القاعدة في اليمن في عام 2015 بعد مقتل سلفه في قصف أمريكي في تسجيل بث على الإنترنت "لقد سعى المجاهدون في تخليص الشيخ الضرير القعيد لأكثر من مرة ولكن الأمريكان لم يكونوا ليستجيبوا لإخراج هذا العالم الجليل وفي جزيرة العرب قام المجاهدون باختطاف أمريكي ولم يطالبوا إلا بالشيخ القعيد الضرير والأخت المبتلاه دكتورة الأعصاب الباكستانية عافية صديقي فرج الله عنها" في إشارة إلى

وتابع قائلا "فرفضت أمريكا أشد الرفض على أن تبادل الأسرى حتى أنهم ضحوا بمواطنهم على أن يخرجوهما."

ولم يتسن على الفور التحقق من صحة التسجيل من مصدر مستقل.

كان وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري ومسؤولون يمنيون قالوا في ذلك الوقت إن خاطفي سومرز (33 عاما) والمدرس بيير كوركي(56 عاما) وهو من جنوب أفريقيا قتلوهما بالرصاص بعد وقت قصير من غارة في وادي عبدان بمحافظة شبوة التي ينظر إليها باعتبارها واحدة من معاقل القاعدة.

وتقضي عافية صديقي عقوبة السجن 86 عاما مركز طبي لعلاج السجناء في تكساس. وأدينت طبيبة الأعصاب الباكستانية في عام 2010 بمحاولة إطلاق الرصاص وقتل مجموعة من ضباط مكتب التحقيقات الاتحادي وجنود أمريكيين ومترجمين كانوا على وشك استجوابها في أفغانستان للاشتباهفي صلاتها بتنظيم القاعدة.

ونعت مختلف الحركات الإسلامية من الإخوان المسلمين إلى القاعدة الشيخ عبد الرحمن الذي ووري الثرى في مصر الشهر الماضي.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)