كانتي الجندي المجهول في القوة الدافعة لتشيلسي نحو اللقب

Tue Mar 7, 2017 5:30am GMT
 

لندن 7 مارس آذار (خدمة رويترز الرياضية العربية) - سجل نجولو كانتي هدفا واحدا لتشيلسي هذا الموسم ولا يتردد اسمه كثيرا لكن دون هذا اللاعب فإنه من غير المرجح أن يكون الفريق يحكم قبضته بهذه القوة على صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وفي موسمه الأول في إنجلترا ساعد كانتي ليستر سيتي على تحقيق مفاجأة أوروبية مدوية بإحراز لقب الدوري لأول مرة في 2016.

وبعد الانتقال إلى تشيلسي قبل انطلاق الموسم الجاري بات قريبا من تكرار إنجاز جديد والفوز بلقب الدوري في مايو أيار المقبل.

ولم يتم تسليط الضوء كثيرا على ما فعله اللاعب الفرنسي في فوز تشيلسي 2-1 على وست هام يونايتد أمس الاثنين ليتقدم المتصدر بعشر نقاط على أقرب منافسيه توتنهام هوتسبير.

وقبل مرور نصف ساعة في قمة لندن انقض كانتي بقوة على تمريرة في منتصف ملعب تشيلسي ومرر سريعا إلى إيدن هازارد.

وبعد ثوان قليلة وعقب تبادل هازارد الكرة مع بيدرو نجح اللاعب البلجيكي في اجتياز الحارس دارين راندولف والتقدم بهدف لتشيلسي.

وبعد دقائق قليلة حظي كانتي بمساندة مسموعة من مشجعي وست هام عندما كانت الكرة في طريقها لتصبح ركلة مرمى لكن اللاعب الفرنسي ركض بسرعة هائلة وأعادها إلى منطقة الجزاء ليصنع فرصة خطيرة.

وتظهر الإحصاءات أن كانتي يحصل على الكرة مرتين من كل ثلاث محاولات لكن ما لا يظهر هو قدرة اللاعب على توقع تحركات منافسيه والانقضاض بقوة وتمرير الكرات بدقة إلى باقي زملائه.

وولد كانتي في باريس ولعب مع فريق سورين للهواة حتى أصبح عمره 19 عاما وانتقل إلى بولون قبل أن يخطف أنظار كاين المنتمي للدرجة الثانية ويساعده على الصعود لدوري الأضواء في موسمه الأول.   يتبع