7 آذار مارس 2017 / 13:07 / منذ 6 أشهر

تلفزيون-بمناسبة اليوم العالمي للمرأة..معرض لمنتجات يدوية نسائية فلسطينية

الموضوع 2017

المدة 3.59 دقيقة

رام الله في الضفة الغربية

تصوير 6 مارس آذار 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

أساور منقوشة بإتقان وإكسسوارات نسائية مصنوعة يدويا وأثواب تقليدية ومنتجات يدوية وأعمال فنية..روائع أبدعتها نساء فلسطينيات من أنحاء الأراضي المحتلة وعرضنها في معرض برام الله بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

ينظم المعرض الذي يستمر يومين منتدى سيدات الأعمال–فلسطين كمنصة تتيح لسيدات الأعمال الفلسطينيات عرض منتجاتهن وبيعها.

ويشارك في المعرض زهاء 70 امرأة من القدس وأنحاء الضفة الغربية.

وقالت دعاء وادي المديرة التنفيذية لمنتدى سيدات الأعمال–فلسطين لتلفزيون رويترز ”اليوم افتتحنا إحنا رسمياً معرض (هداياكم من عندنا غير) هو المعرض الثانوي لمنتدى سيدات الأعمال. إحنا مشارك أكتر من 70 سيدة ومعانا أربع مؤسسات كمان بتعرض بضاعتها لأعمال خيرية أو أعمال زي جمعية أصدقاء جامعة بيرزيت اللي بيساعدوا الطلاب. كمان فيه عندنا شي بيميز معرضنا اليوم. إنه فيه عندنا أولاً بضاعة جديدة ووجوه جديدة بتشارك لأول مرة. أخدوا تدريبات مكثفة.“

وتلقى بعض هؤلاء النسوة تدريبا في ورش نظمها منتدى سيدات الأعمال بهدف مساعدتهن على تطوير أعمالهن.

ومن بين من شاركن في تلك الورش فنانة تدعى لارا سلعوس وهي تأمل في أن تحقق أعمالها المزيد من الانتشار لاسيما وأنها مستوحاة من الإرث الفلسطيني.

وقالت لارا ”طموحي إني أوصل بفني بأعمالي الفنية المستوحاة من الحياة الفلسطينية لخارج نطاق البلد هون. لمدن ثانية. للوطن العربي. يكون عملي جزء من الهوية الفلسطينية. ننشره أكثر ونعرف فيه الناس أكثر. لأنه إحنا بحاجة إلى هذا الشيء حالياً.“

وعرضت نساء مشاركات في المعرض منتجات تطريز تقليدي لهن وزيت زيتون من إنتاجهن.

وتقول سيدة الأعمال الفلسطينية ونائبة مديرة المنتدى أمل المصري المغربي إن النساء الفلسطينيات يحتجن مزيدا من السبل ليعملن.

وأضافت لتلفزيون رويترز ”طبعاً دائماً المعيق الرئيسي لنا هو الاحتلال. المعيق الثاني هو الوضع الاجتماعي للمرأة. لا زلنا نعاني من صعوبات في وضع المرأة الاجتماعي وإنه نقنع المجتمع إنه لازم تدخل سوق العمل وتكون قادرة على النجاح. ولكن بسبب قصص النجاح الكثيرة اللي صارت عندنا في المنتدى صار هناك وضع جيد للمرأة. ولكن نسعى للأفضل لزيادة عدد النساء المنخرطين في سوق العمل. لأن المرأة هي عماد رئيسي في بناء المجتمع الفلسطيني. المرأة الفلسطينية.“

وقالت زائرة للسوق تدعى سلام المصري السبع إن المرأة الفلسطينية قطعت طريقا طويلا قبل أن يعترف العالم بإنجازاتها.

وأضافت لتلفزيون رويترز ”يعني بنحكي عن انجازات المرأة الفلسطينية سواء على الصعيد المحلي ولا على الصعيد العالمي. المرأة الفلسطينية مثل المعلمة حنان الحروب وصلت العالمية بالجائزة اللي أخذتها. مدرسة طلائع الأمل بنابلس كمان. كلهم معلمات فلسطينيات كمان. وعلى المستوى المحلي عم بتشوفوا انجازت المرأة الفلسطينية عم بتشتغل في قلب البيت وبتشتغل برة البيت. كل المعرض عم بيكون أيدي فلسطينية ستات وصبايا. حلو إنه عم بيعيدوا إحياء التراث بطريقة مودرن (حديثة) عشان الصبايا كمان يكونوا متشجعين يلبسوا إكسسوارات مع تطريز فلسطيني. شغل ستات قاعدين في البيوت مش عم بيقدروا يطلعوا من بيوتهم. بس برضه (أيضا) عم بيدخلوا دخل على البيت وعم بيسعدوا الأزواج تعونهم. يعني بأتخيل إن الست الفلسطينية عم تتميز على كافة الأصعدة.“

وتفيد بيانات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني بأن معدل البطالة بين النساء الفلسطينيات يقدر بنحو 43 في المئة.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below