ألمانيا ترفض اتهامات تركيا بممارسة ضغط سياسي ممنهج على الأتراك

Wed Mar 8, 2017 5:41am GMT
 

من مايكل هوجان

هامبورج (ألمانيا) 8 مارس آذار (رويترز) - رفض وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل اتهامات وردت على لسان نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو بأن ألمانيا تمارس ضغوطا ممنهجة على المواطنين الأتراك المقيمين بها وتضع عراقيل في طريق من يرغبون بتنظيم حملات دعما لمساعي رئيسهم طيب إردوغان لتعزيز سلطاته في استفتاء مقرر الشهر القادم.

وكان تشاووش أوغلو يتحدث أمام تجمع لمواطنين أتراك في مقر إقامة القنصل العام التركي بعدما أغلقت السلطات المبنى الذي كان مقررا أن يستضيف الاجتماع.

وتتهم تركيا ألمانيا بإعاقة عقد سلسلة من الأحداث الأخرى بإغلاقها منشآت كان من المقرر أن تستضيفها.

وقال تشاووش أوغلو "هذا تعطيل ممنهج.. وألمانيا تمارس ضغوطا ممنهجة على مواطنينا. هذا غير مقبول. نريد دوما أن نرى ألمانيا كصديق لكن نهج ألمانيا المناهض لتركيا بشكل منهجي لا يتلاءم مع صداقتنا."

وتخللت الخطاب هتافات من الحضور منها "رجب طيب إردوغان.. هذه الأمة تفخر بك" و"قف منتصبا.. لا تنحني هذه الأمة معك" و"الله أكبر".

وقال جابرييل لقناة زد.دي.إف "في نظامنا القانوني تتولى السلطات المحلية المسائل الأمنية بشكل عام" مضيفا أن سلطات هامبورج قررت إغلاق القاعة التي كان مقررا عقد الاجتماع التركي بها لعدم كفاية إجراءات الوقاية من الحرائق.

وانتقد جابرييل أيضا تصريحات لإردوغان شبه فيها الحظر الألماني للتجمعات السياسية التركية "بالأفعال الفاشية" في تعبير يعيد إلى الأذهان عهد النازي.

وقال الوزير الألماني "التشبيه مشين بالطبع" مشيرا إلى أن مثل هذه التصريحات تزيد من تعقيد علاقة صعبة بالفعل بين البلدين.   يتبع