8 آذار مارس 2017 / 17:48 / بعد 5 أشهر

(محبس) فيلم لبناني يبدد شجون الماضي وآلامه بسلاح الكوميديا

من ليلى بسام

بيروت 8 مارس آذار (رويترز) - في إطار كوميدي خفيف يتناول الفيلم اللبناني الجديد (محبس) إشكاليات من بينها التعصب والكره ومدى قدرة الإنسان على التسامح والتصالح مع واقعه وذلك من خلال قصة شاب وفتاة يقرران الارتباط لكن الماضي يقف حجر عثرة في طريقهما.

بعد 20 عاما على انتهاء الحرب الأهلية في لبنان التي استمرت 15 عاما والتي كان النفوذ السوري مهيمنا خلالها ما زالت تيريز – إحدى الشخصيات المحورية في الفيلم - حاقدة على السوريين بعد مقتل شقيقها بقذيفة سورية.

وكم تفاجأ وتجبر على إعادة النظر في معتقداتها وأحكامها المسبقة عندما تقرر ابنتها الوحيدة الزواج من شاب سوري يصل إلى لبنان مع ذويه ليتعرف إلى عائلة حبيبته.

وخلال ساعة ونصف الساعة تأخذنا أحداث الفيلم المسلية والمرحة والموجعة في بساطتها وقدرتها على التعبير عن الواقع إلى عشرات المشكلات المتفرعة من عدم قدرة تيريز على طي صفحة الماضي وتوديع ذكرى شقيقها بسلام لتعانق الحاضر وتلتفت إلى عائلتها الصغيرة.

فيلم (محبس) يحمل توقيع المخرجة والكاتبة صوفيا بطرس ومن بطولة نجوم من لبنان وسوريا ومنهم جوليا قصار وعلي الخليل وبسام كوسا ونادين خوري وبيتي توتل وجابر جوخدار وسيرينا الشامي وسعيد سرحان.

وشاهد النقاد والصحفيون الفيلم مساء أمس الثلاثاء في عرض خاص في بيروت قبل طرحه بدور العرض.

وعرفت المخرجة صوفي بطرس عن فيلمها في النشرة التي تم توزيعها على الصحفيين بالقول "لقد أصبح العالم قرية واحدة كبيرة. صحيح قرية حطمتها العنصرية والتعصب والكراهية والتحيز. في عالم يحترق بالأزمات والحروب لا يزال بلدان متجاوران هما لبنان وسورية يتغذيان على ثقافة الدمار وعلى التاريخ المظلم المشترك."

وتمضي قائلة "في غمرة بحث السوريين اللاجئين في العالم عن ملاذ تصل إحدى العائلات السورية إلى الشرفة الأمامية لمنزل سيدة لبنانية أصرت أن تحمل في قلبها الحقد لسنين طويلة. (محبس) يناقش هذه التركة الثقيلة والدرامية فيحولها من كتلة مؤلمة إلى منصة للضحك والسخرية من تلك الندوب بين العائلتين والبلدين كما يسخر من رفضنا لبعضنا البعض."

وسيطرت أجواء فرحة على قاعة العرض لاسيما وأن أحداث الفيلم تتطور بطريقة إيجابية تجبر المرأة المتحجرة والقاسية على تغيير حياتها جذريا وعلى قبول المحبة التي تولد بداخلها تجاه عائلة عريس ابنتها في قلبها ساعة فأخرى.

وصورت المخرجة الفيلم بأسلوب غير تقليدي من حيث الأداء المبالغ فيه ليخدم السخرية المتعمدة لطرح الموضوعات وأيضا من حيث التقطيع السريع الإيقاع للمشاهد.

وكان (محبس) وهو فيلم صوفيا بطرس الروائي الأول قد صور في لبنان وعرض للمرة الأولى في مهرجان دبي السينمائي الدولي عام 2016 وستبدأ عروضه في دور السينما اللبنانية ابتداء من 16 مارس آذار.

تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below