تحليل-سؤال التريليون دولار يلوح مع تدقيق احتياطيات أرامكو النفطية

Fri Mar 10, 2017 12:48pm GMT
 

من ريم شمس الدين ورانيا الجمل وأليكس لولر

الخبر (السعودية)/دبي 10 مارس آذار (رويترز) - حين تكشف أرامكو السعودية عن تدقيق غربي لاحتياطياتها النفطية فإن المستثمرين سيبحثون عن إجابة سؤالين: كم حجم النفط وكم تبلغ التفاصيل؟

كان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح لمح إلى مفاجأة إيجابية بشأن حجم الاحتياطيات قبل إدراج أسهم أرامكو المقرر في 2018 لكن مصادر بالقطاع تقول إن التفاصيل المتعلقة بالمكامن المنفردة - والتي سعى المستثمرون طويلا لمعرفتها - ستكون محدودة.

وظلت احتياطيات المملكة من النفط السهل الاستخراج هي الأكبر في العالم لمدة طويلة.

لكن هناك تساؤات دامت طويلا بشأن حجم وجودة تلك الاحتياطيات. وعلى مدى ما يقرب من 30 عاما ورغم ارتفاع الإنتاج والتقلبات الحادة في أسعار النفط وتحسن التكنولوجيا تفصح الرياض سنويا عن نفس الرقم لاحتياطيات تبلغ 260 مليار برميل وفقا للمراجعة الإحصائية التي تجريها بي.بي.

يجب أن تخضع الشركات المدرجة في نيويورك للتدقيق المحاسبي من قبل لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية. وفي العام الماضي بدأت اللجنة تحقيقا بشأن سبب قيام إكسون موبيل أكبر شركة نفط مدرجة في العالم بالإعلان عن احتياطيات ثابتة تقريبا لسنوات رغم انخفاض الأسعار.

وأجرت اكسون مراجعة لاحتياطاتها بالخفض الشهر الماضي.

وبات إجراء تدقيق معترف به عالميا للاحتياطيات مهمة رئيسية لأرامكو في ظل سعيها لتصبح الشركة الأعلى قيمة في العالم حين تدرج أسهمها في طرح عام أولي لنسبة خمسة بالمئة من قيمة الشركة.

وقال مصدر بالقطاع لرويترز إن أرامكو تريد أن تقوم واحدة من الشركتين اللتين تقومان بتدقيق احتياطياتها بالانتهاء من المراجعة هذا العام أي قبل إدراج الأسهم بفترة طويلة.   يتبع