13 آذار مارس 2017 / 11:45 / بعد 9 أشهر

مقدمة 1-ولي ولي العهد السعودي يتوجه إلى واشنطن للقاء ترامب

(لإضافة تفاصيل وتغيير المصدر)

الرياض 13 مارس آذار (رويترز) - غادر ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان المملكة اليوم الاثنين متوجها إلى الولايات المتحدة للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في زيارة من المتوقع أن تركز على الترويج للمملكة أكبر مصدر للنفط في العالم باعتبارها وجهة للاستثمارات.

وسيكون ذلك أول لقاء بين الرئيس الأمريكي منذ توليه السلطة في يناير كانون الثاني وبين نجل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الذي يقود خطة المملكة لإنعاش مالية الدولة عن طريق تنويع مصادر الدخل بدلا من الاعتماد على عائدات النفط المتراجعة.

وبموجب الخطة التي تسعى إلى تشجيع القطاع الخاص وزيادة كفاءة الشركات المملوكة للدولة تعتزم الرياض بيع حصة خمسة بالمئة من شركة أرامكو النفطية العملاقة فيما يتوقع أن يصبح أكبر عملية طرح عام أولي للأسهم في العالم.

وأعلنت المملكة التي تواجه عجزا متناميا في الموازنة العامة بعد انخفاضات أسعار النفط في الفترة الأخيرة خطة تقشف لخفض الإنفاق الحكومي لكن مصادر قالت كذلك إنها وعدت بمشروعات ضخمة للتنمية في وقت لاحق هذا العام لتخفيف الأثر الاقتصادي لهذا الخفض.

وأفاد بيان للديوان الملكي إن من المتوقع أن يبحث الأمير محمد،الذي يرأس اللجنة العليا التي تقود الإصلاح الاقتصادي ويتولى كذلك منصب وزير الدفاع السعودي، خلال محادثاته مع ترامب ومسؤولين أمريكيين آخرين ”تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين ومناقشة القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك“.

وأضاف البيان أن زيارة العمل تبدأ يوم الخميس لكنه لم يورد مزيدا من التفاصيل.

وقال جون سفاكياناكيس مدير البحوث الاقتصادية في مركز الخليج للأبحاث إن الزيارة ستتركز على ”الترويج لفرص الاستثمار في السعودية... وللطرح الأولي العام لأسهم أرامكو فضلا عن الإصلاحات التي تطبق على الاقتصاد بشكل عام.“

وتأتي الزيارة بعد أقل من عام من زيارة الأمير، نجل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والثاني في ترتيب ولاية العرش،لوادي السليكون للترويج لرؤيته عن إصلاحات السوق وتغيير المجتمع السعودي.

ويأمل الأمير محمد أن يتمكن عن طريق تحرير المملكة من النموذج القائم على الإدارة المركزية للاقتصاد من خلق فرص عمل جديدة في القطاع الخاص للشبان في دولة تفيد التقديرات أن نصف سكانها البالغ عددهم 21 مليون نسمة تقل أعمارهم عن 25 عاما وتضم نحو عشرة ملايين مغترب.

ويواجه الشبان في السعودية بطالة متجذرة ونقص في المهارات وافتقار للمساكن وتزايد الضغوط على مستويات المعيشة بعد أن أصبح دخل قطاع النفط غير كاف لتلبية الاحتياجات مع الزيادة السكانية.

والعاهل السعودي الملك سلمان موجود حاليا في اليابان في إطار جولة آسيوية تستغرق شهرا لبناء علاقات مع أسرع مستوردي النفط السعودي نموا في العالم ولتعزيز الفرص الاستثمارية ومنها بيع حصة في شركة النفط السعودية العملاقة أرامكو.

وجاء في بيان للبيت الأبيض أن ترامب تحدث هاتفيا مع الملك سلمان بعد قليل من توليه السلطة في يناير كانون الثاني واتفقا على دعم إقامة مناطق آمنة في سوريا واليمن.

وذكرت وسائل إعلام سعودية إن الملك سلمان دعا ترامب لقيادة الجهود في الشرق الأوسط لهزيمة الإرهاب والمساعدة في بناء مستقبل جديد اقتصاديا واجتماعيا للسعودية والمنطقة.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) إن ولي ولي العهد التقى قبل أن يغادر إلى الولايات المتحدة بالرئيس التنفيذي لسيتي جروب مايكل كوربات في الرياض أمس الأحد لبحث الفرص الاستثمارية في المملكة وعلى مستوى العالم. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below