13 آذار مارس 2017 / 11:45 / بعد 9 أشهر

مقدمة 3-جيش جنوب السودان: متمردون يخطفون 8 من موظفي مؤسسة خيرية أمريكية

(لإضافة تعقيب وكالة إغاثة)

جوبا 13 مارس آذار (رويترز) - قال متحدث عسكري اليوم الاثنين إن متمردين من جنوب السودان خطفوا ثمانية موظفين يعملون لدى مؤسسة ”ساماريتانز بيرس“ الخيرية الأمريكية ويطالبون بمساعدات إغاثة كفدى فيما تزيد احتمالات أن يتحول الغذاء في البلد الذي يعاني من المجاعة إلى سلاح حرب.

وقال البريجادير جنرال لول رواي كوانج لرويترز إن عمال الإغاثة اختطفوا من قرية على مقربة من ماينديت على بعد نحو 680 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من جوبا.

وأضاف ”هاجم المتمردون وخطفوا ثمانية موظفين محليين من ساماريتانز بيرس ويحتجزونهم لطلب فدية. طلبوا أن تنقل المنظمة المساعدات لهم.“

وأكدت المنظمة الخيرية واقعة الخطف في بيان لكنها نفت تلقيها طلبا بدفع فدية.

وقالت ”تواصلنا معهم ولم يتعرضوا لأذى. ليس هناك طلب بفدية ونأمل إطلاق سراحهم قريبا سالمين.“

وفي الأسبوع الماضي أعلنت حكومة جنوب السودان خططا لفرض ضريبة قدرها 10 آلاف دولار على كل موظف أجنبي يعمل في مجال الإغاثة، الأمر الذي قد يضر بجهود مساعدة الجوعى في البلاد فضلا عن خطر الخطف.

وقال نيكولاس هيسوم المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى السودان وجنوب السودان ”من المرجح أن يقود (ذلك) إلى هجرة جماعية للموظفين الإنسانيين في بلد يواجه بالفعل وضعا إنسانيا أليما.“

وأضاف ”كما يجعل من الصعب إدراك حقيقة ما يحدث...باستخدام المساعدات الغذائية كأداة حرب من الطرفين.“

وانزلق جنوب السودان الغني بالنفط وأحدث بلد في العالم إلى هاوية الحرب الأهلية منذ أقال الرئيس سلفا كير وهو من قبيلة الدنكا نائبه ريك مشار وهو من قبيلة النوير في 2013.

وأجبر القتال ثلاثة ملايين شخص على النزوح عن ديارهم وقسم البلاد على أسس عرقية وأصاب قطاع الزراعة بالشلل الأمر الذي دفع الأمم المتحدة الشهر الماضي لإعلان أن بعض مناطق البلاد تعاني من المجاعة.

كما يعاني مواطنو البلاد من التضخم الجامح الذي تجاوز 800 في المئة العام الماضي. وتعرقلت جهود الحكومة لإعادة بناء الاقتصاد المنهار بسبب هجمات المتمردين على منشآت النفط.

وكان موظفان هنديان في وزارة النفط تعرضا للخطف في الثامن من مارس آذار في شمال شرق ولاية مايوت. واتهم وزير النفط اسكيال لول جاتلواك المتمردين بخطف الموظفين وقال ”سنعمل على إطلاق سراحهما من دون شروط.“

وقال كوانج إن الاشتباكات بين الجيش والمتمردين أسفرت عن مقتل 23 شخصا على الأقل وجرح 56 في المنطقة عينها يوم الأحد، مشيرا إلى أن المقاتلين هاجموا مواقع حكومية وسرقوا المنازل وأضرموا النيران فيها في ولاية بيه الغنية بالنفط.

وقال ”هاجموا موقعنا يوم الأحد. ردت قواتنا مدافعة عن نفسها وتمكنت من صد المهاجمين.“

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من المتحدث باسم المتمردين. (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below