وسط التعب والقلق..القوات العراقية الخاصة تقاتل من بيت لبيت في الموصل

Mon Mar 13, 2017 2:12pm GMT
 

من جون ديفيسون

الموصل (العراق) 13 مارس آذار (رويترز) - تخوض القوات العراقية الخاصة معركة شاقة تشهد قتالا متلاحما مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في غرب الموصل في إطار سعيها لإخراجهم من آخر معاقلهم الكبرى في مدن العراق وتوجيه ضربة كبرى لدولة الخلافة التي أعلنوها.

ويشطر نهر دجلة مدينة الموصل التي يجري عبرها من الشمال إلى الجنوب. وقد اقتحمت القوات العراقية التي يدعمها تحالف تقوده الولايات المتحدة الشطر الغربي من المدينة الشهر الماضي بعد استعادة السيطرة على الشطر الشرقي في هجوم بدأ في أواخر العام الماضي.

وازدادت حرب المدن الآن ضراوة عن ذي قبل لتركز مقاتلي التنظيم في أحد شطري المدينة ولأن الشطر الغربي الذي يوجد فيه الحي القديم ووسط المدينة كثافته السكانية أعلى.

وقال علاء شاكر (32 عاما) أحد أفراد جهاز مكافحة الإرهاب "القتال أكثر تلاحما بكثير. كان من قبل من شارع لشارع والآن أصبح من بيت لبيت."

وأضاف مستخدما اسما شائعا للتنظيم "كثيرا ما نكون فعليا في بيت واحد على السطح وداعش في الدور السفلي. أحيانا نلقي قنابل يدوية. وإذا وجد مدنيون وعوائل في البيت نصيح فيهم أن يحتموا داخل إحدى الحجرات."

وقال سيف رشيد (28 عاما) المساعد الطبي بجهاز مكافحة الإرهاب إن أحد أفراد القوات الخاصة قتل في وقت سابق اليوم في المنطقة نفسها عندما أصابته رصاصة في الرأس وجرح آخر عندما أصيب بالرصاص في العنق والفخذ.

وأضاف "داعش يختبئون في البيوت. يفتحون الأبواب ويطلقون النار على الجنود من على بعد أمتار قليلة."

وكان الاثنان يتحدثان خلال استراحة من القتال لتناول طعام الغداء في فناء بيت في غرب الموصل في حي تم انتزاع السيطرة فيه من تنظيم الدولة الإسلامية في اليوم السابق.   يتبع