13 آذار مارس 2017 / 17:51 / بعد 9 أشهر

تلفزيون-يونيسيف: 2016 هو الأسوأ للأطفال السوريين ضحايا النزاع

الموضوع 1137

المدة 4.22 دقيقة

عمان ومخيم الركبان للاجئين في الأردن ومواقع قيل إنها حلب ودوما وإدلب في سوريا

تصوير 13 مارس آذار 2017 ولقطات من الأرشيف

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر رويترز وموقع تواصل اجتماعي

القيود لا يوجد

القصة

صُدم الكثير من الناس لمشاهدة مقاطع مصورة منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر إنقاذ أطفال سوريين من بين أنقاض منازل ومدارس خلال عام 2016.

وأظهر تقرير نشرته منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في الآونة الأخيرة أن عام 2016 كان الأسوأ للأطفال السوريين في ظل زيادة حادة في حالات القتل والتشويه والتجنيد.

وقالت جينيفيف بوتين منسقة الشؤون الإنسانية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في العاصمة الأردنية عمان ”عثرنا على بيانات تؤكد أنه (2016) كان الأسوأ للأطفال في حرب هي نفسها مروعة واستمرت لفترة طويلة.“

ويؤكد التقرير أن صعوبة الوصول للعديد من الأماكن في البلد الذي مزقته الحرب زاد من صعوبة التعامل مع المعاناة الشديدة التي يواجهها الأطفال. كما عرقل ذلك أيضا توصيل المساعدات الإنسانية المطلوبة بشدة للأطفال المهددين بالخطر.

وذكر التقرير أن هناك 2.8 مليون طفل في المناطق التي يصعب الوصول إليها من بينهم أكثر من 280 ألف طفل يعيشون تحت الحصار ولا يمكن وصول المساعدات لهم.

ودعت بوتين جميع أطراف النزاع إلى ضبط النفس والوقف الفوري لأعمال العنف.

وقالت يونيسيف إن بعد ستة أعوام على بدء الحرب يعتمد أكثر من ستة ملايين طفل على المساعدات الإنسانية.

وشُرد الملايين ويعيشون كلاجئين في بلدان مجاورة منها الأردن وتركيا ولبنان.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below