عضو في "فرقة اغتيالات" يرفع دعوة على رئيس الفلبين أمام محكمة دولية

Tue Mar 14, 2017 8:46am GMT
 

مانيلا 14 مارس آذار (رويترز) - قال محامي رجل فلبيني اعترف بأنه كان ضمن "فرقة اغتيالات" تعمل تحت إدارة الرئيس رودريجو دوتيرتي إنه سيرفع قريبا دعوة أمام المحكمة الجنائية الدولية يتهم الرئيس بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

ولقي أكثر من 8000 شخص حتفهم منذ أن تولى دوتيرتي منصبه في يونيو حزيران وشن حربا دموية على تجارة المخدرات. وقتل ثلث هذا العدد في مداهمات وعمليات للشرطة التي تقول إنها تصرفت دفاعا عن النفس.

ونفى دوتيرتي والشرطة أي صلة بعمليات القتل الأخرى التي تقول جماعات حقوقية إن كثيرا منها يحمل نفس بصمات مئات من الوفيات المريبة لمجرمين في مدينة دافاو سيتي خلال 22 عاما قضاها دوتيرتي رئيسا لبلديتها.

وقدم رجلان شهادتهما أمام مجلس الشيوخ وقالا إنهما عملا في فرقة اغتيالات مزعومة في دافاو ذكرا إنها كانت تقتل بأوامر من دوتيرتي. ولم يجد المشرعون دليلا في شهادتيهما التي وصفها مساعدو الرئيس بأنها تلفيق.

وسيرفع الدعوى أمام المحكمة الجنائية الدولية إدجار ماتوباتو الذي ظهر الأسبوع الماضي من مخبأه وشهد في سبتمبر أيلول بأنه قتل أكثر من 50 في منطقة دافاو.

وفي مقابلة تلفزيونية قال محاميه جود سابيو إن ماتوباتو سيرفع الدعوى أمام المحكمة ومقرها لاهاي هذا الشهر أو في بداية أبريل نيسان.

وقال سابيو "القتل جريمة خطيرة. وقد تصل إلى حد الجرائم ضد الإنسانية إذا ما ارتكبت في إطار هجوم واسع وممنهج يستهدف المدنيين."

وذكر سلفادور بانيلو كبير محامي دوتيرتي أن الرئيس غير مهدد بأي قضية دولية محتملة.

وقال بانيلو لقناة أيه.إن.سي الإخبارية "عمليات القتل خارج نطاق القانون هنا تمت على يد أفراد من عصابات المخدرات نفسها."

وتابع "الرئيس لا يقف خلفها ولا الشرطة."

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)