15 آذار مارس 2017 / 16:28 / بعد 8 أشهر

برلمان البحرين يدعو مسؤول حقوق الإنسان بالأمم المتحدة لزيارة غير مقيدة

دبي/جنيف 15 مارس آذار (رويترز) - قالت وسائل إعلام بحرينية اليوم الأربعاء إن برلمان البحرين دعا المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان لزيارة البلاد ووعده بأنه لن تكون هناك أي قيود على تحركاته وسيسمح له بزيارة السجون والقرى الشيعية وذلك في أعقاب انتقاداته لسجل المملكة الحقوقي.

ورحب مسؤول بارز بمكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف بالدعوة وقال إن أي زيارة يجب أن تتناول قضايا منها تقارير عن تعذيب وحملات على النشطاء والأحزاب السياسية في البلد الذي يحكمه السنة.

وذكرت صحيفة أخبار الخليج أن مجلس النواب وجه دعوة مفتوحة للمفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأمير زيد رعد الحسين لزيارة البحرين ”وسط ادعاءات أطلقها مؤخرا حول انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد.“

وأضافت الصحيفة ”قال النواب خلال مناقشاتهم إنه لن تكون هناك قيود على تحركاته، وسيسمح للأمير زيد بزيارة أي مكان أو قرية أو سجن.“

وفي جنيف قال محمد النسور رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان لرويترز إن بعثة فنية برئاسته لم تتمكن في فبراير شباط من العام الماضي من زيارة مراكز احتجاز.

وقال إن الأمير زيد رحب بالدعوة لكنها يتعين أن تتناول حقوق الإنسان وألا تكون مجرد ”فرصة لالتقاط الصور“.

وتظاهر أفراد الغالبية الشيعية في البحرين في 2011 مطالبين بمشاركة أكبر في الحكومة. وتعرضت البلاد لانتقادات بسبب ردها على الاحتجاجات بما في ذلك مزاعم عن تعذيب.

وحظرت السلطات نشاط الجماعة الشيعية الرئيسية وبدأت إجراءات قانونية لحظر جماعة أخرى علمانية واعتقلت نشطاء وسحبت الجنسية من الزعيم الروحي للشيعة في البلاد.

وقال النسور إن المكتب لديه الكثير من المخاوف فيما يتعلق بالبحرين. وأضاف قائلا ”أكثر ما يقلقنا هو أن لدينا مزاعم عن تعذيب... وانكماش الحيز الديمقراطي للنشطاء السياسيين والجمعيات السياسية (الأحزاب) في البلاد.“

وتنظر دول خليجية عربية أخرى يحكمها السنة مثل السعودية إلى البحرين، التي تستضيف الأسطول الخامس الأمريكي، على أنها خط دفاع في مواجهة نفوذ إيران الشيعية.

ويقول شيعة البحرين إن الحكومة التي يهيمن عليها السنة تميز في المعاملة ضدهم في حين تنكر السلطات ذلك وتقول إن الساسة المعارضين يحاولون تقويض الأمن.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below