مقدمة 2-جماعات مؤيدة لحكومة الوفاق الليبية تسيطر على مجمع حكومة منافسة

Wed Mar 15, 2017 9:19pm GMT
 

(لإضافة عدد القتلى وتفاصيل)

من أحمد العمامي

طرابلس 15 مارس آذار (رويترز) - سيطرت جماعات مسلحة متحالفة مع حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس على مجمع كان يشغله رئيس وزراء حكومة الإنقاذ الوطني المعلنة من جانب واحد في وقت مبكر اليوم الأربعاء بعد قتال عنيف امتد إلى عدة مناطق بالعاصمة الليبية.

واحترق مقر قناة تلفزيونية متعاطفة مع حكومة الإنقاذ الوطني خلال القتال وانقطع بث القناة. وأصيب مستشفى خلال الاشتباكات.

واندلع القتال يوم الاثنين فيما يبدو نتيجة خلاف بشأن السيطرة على بنك في حي الأندلس بغرب طرابلس قبل أن يتحول إلى صراع نفوذ بين الجماعات المتنافسة من طرابلس ومن مدينة مصراتة الساحلية وبين جماعات مؤيدة لحكومة الوفاق الوطني وأخرى مناوئة لها.

وتخضع طرابلس لسيطرة عدد من الجماعات المسلحة التي كونت مناطق نفوذ محلية وتتنافس على السلطة منذ انتفاضة 2011.

وقال سكان إن أحدث اشتباكات اندلعت لأسباب منها الغضب من جماعات مصراتة التي عززت موقعها في طرابلس منذ 2014 عندما ساعدت في وصول حكومة الإنقاذ الوطني إلى السلطة.

واستمرت أحدث موجة من القتال معظم يوم أمس الثلاثاء في غرب طرابلس قبل أن تمتد إلى الأحياء الجنوبية في المساء. وانتشرت دبابات وأسلحة ثقيلة أخرى في الشوارع.

وبحلول اليوم الأربعاء كان أفراد الأمن المركزي التابعين لكتيبة أبو سليم المتحالفة مع حكومة الوفاق الوطني يقفون خارج مجمع فندق ريكسوس الذي اتخذه خليفة الغويل رئيس حكومة الإنقاذ الوطني مقرا لحكومته.   يتبع