في أسبوع محادثات الشرق الأوسط.. مبعوث ترامب يتحاشى ما يعوق مهمته

Thu Mar 16, 2017 1:37pm GMT
 

من لوك بيكر

القدس 16 مارس آذار (رويترز) - قضى مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الشرق الأوسط الأسبوع في رحلات مكوكية بين القدس ورام الله والعاصمة الأردنية عمان في أول جولة رسمية له في المنطقة مباشرا عمله من خلال الدبلوماسية الهادئة ومتجنبا الخوض في مناقشات جدلية.

فقد التقى جيسون جرينبلات محامي العقارات الذي عمل على مدار 20 عاما لحساب ترامب برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله ومسؤولين كبار آخرين خلال جولة مشحونة من المحادثات وصفها دبلوماسيون أمريكيون بأنها "جولة استماع".

وبدلا من إطلاق بعض من التصريحات الجريئة التي أدلى بها ترامب نفسه عن منطقة الشرق الأوسط كان جرينبلات (49 عاما) متحفظا فلم يصدر عنه سوى بضع تغريدات دون أن يتحدث مع وسائل الإعلام.

وكان ترامب قال الشهر الماضي إنه لا يمانع في وجود حل للصراع يقوم على أساس دولة واحدة أو دولتين.

وكتب جرينبلات على تويتر تحت صورة له وهو يصافح الزعيم الفلسطيني بحرارة "ناقشت أنا والرئيس عباس كيفية تحقيق تقدم صوب السلام وتعزيز قدرات قوات الأمن الفلسطينية ووقف التحريض."

وكان رد الفعل من جانب الفلسطينيين والملك عبد الله على الاجتماعات إيجابيا وإن اقتصر إلى حد بعيد على العبارات الدبلوماسية المعتادة عن أهمية مفاوضات السلام وقدرتها على تغيير شكل المنطقة.

وسارع معلقون على وسائل التواصل الاجتماعي إلى الإشارة إلى أن جرينبلات، وهو يهودي متشدد، أبدى قدرا ملحوظا من المرونة الدينية خلال زيارته بما يعكس رغبة في الانفتاح والتحلي بالدبلوماسية فلم يرتد غطاء الرأس اليهودي (الكيبا) طوال الأسبوع.

وعادة ما يرتدي جرينبلات في الصور الرسمية الكيبا السوداء التي يرتديها اليهود المتدينون. وهو أب لستة أطفال درس في مدرسة ثانوية دينية وفي جامعة يشيفا.   يتبع