مقدمة 2-مقتل 42 لاجئا صوماليا في هجوم جوي قبالة ساحل اليمن والصومال يطالب بتحقيق

Sat Mar 18, 2017 10:57pm GMT
 

(لإضافة دعوة الصومال لإجراء تحقيق وتفاصيل)

دبي 18 مارس آذار (رويترز) - قالت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين إن 42 لاجئا صوماليا قُتلوا عندما هاجمت طائرة هليكوبتر سفينتهم قبالة ساحل اليمن في وقت متأخر من مساء الخميس ودعا الصومال التحالف الذي تقوده السعودية ويقاتل في اليمن إلى إجراء تحقيق.

وقال محمد العلي وهو من أفراد خفر السواحل في منطقة الحديدة التي يسيطر عليها الحوثيون باليمن لرويترز إن اللاجئين الذين يحملون وثائق رسمية من المفوضية كانوا في طريقهم من اليمن إلى السودان عندما تعرضوا لهجوم من طائرة أباتشي قرب مضيق باب المندب.

وهذه المنطقة جزء من جبهة واسعة تقاتل فيها القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعومة من تحالف من الدول العربية تقوده السعودية حركة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي تسيطر على معظم شمال وغرب اليمن.

ولم يُعرف على الفور من الذي نفذ الهجوم.

وذكرت المفوضية عبر حسابها على تويتر أن أنباء أفادت بمقتل 42 لاجئا وأن 39 مصابا عولجوا في مستشفيات.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قد قالت في وقت سابق إن 33 قُتلوا وإن 29 أصيبوا فيما فقد ركاب آخرون.

وقالت يولاندا جاكميه المتحدثة باسم الصليب الأحمر "لا نعلم من نفذها لكن ناجين قالوا إنهم تعرضوا لهجوم من سفينة أخرى الساعة التاسعة مساء وإن طاقم السفينة استخدم الأضواء وهتف لتوضيح أنها سفينة مدنية.

"وعلى الرغم من ذلك لم يكن هناك أي تأثير وانضمت طائرة هليكوبتر للهجوم."   يتبع