مسؤول بارز في وكالة الأمن القومي يسخر من مزاعم تنصت بريطانيا على ترامب

Sat Mar 18, 2017 12:23pm GMT
 

لندن 18 مارس آذار (رويترز) - قال نائب مدير وكالة الأمن القومي الأمريكية في مقابلة اليوم السبت إن مزاعم من الولايات المتحدة بأن مقر الاتصالات الحكومية البريطاني، وهي وكالة مخابرات، تنصت على دونالد ترامب خلال الحملة الانتخابية هي "محض هراء".

وتمسك الرئيس ترامب بمزاعم دون إثبات تقول إن إدارة أوباما تنصتت على هواتفه خلال السباق الانتخابي للبيت الأبيض في 2016. واستشهد المتحدث باسمه يوم الخميس بتقرير إعلامي قال إن مقر الاتصالات الحكومية البريطاني يقف وراء هذا التنصت.

وقال ريتشارد ليدجيت نائب مدير وكالة الأمن القومي في مقابلة مع (بي.بي.سي نيوز) إن فكرة أن بريطانيا لها يد في التنصت على ترامب "جنون".

وأضاف "إنها تدل على غياب كامل لفهم كيف تكون العلاقة بين وكالات المخابرات وتتجاهل بالكامل الواقع السياسي الذي يقول ’هل يمكن أن توافق الحكومة البريطانية على فعل ذلك؟’".

وقال إن الحكومة البريطانية لن تجني أي مكاسب من وراء التنصت على ترامب بالنظر إلى التكلفة المحتملة.

وقال ليدجيت، الذي من المقرر أن يتقاعد قريبا، "سيكون ذلك من الغباء الشديد".

ووصف مسؤولون حاليون وسابقون في وكالة الأمن القومي علاقة صعبة بين وكالات المخابرات وإدارة ترامب.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري كتب ترامب، الذي تولى الرئاسة في يناير كانون الثاني، تغريدات على تويتر عن أن سلفه الديمقراطي أوباما تنصت عليه خلال المراحل الأخيرة من الحملة الانتخابية العام الماضي. ولم يقدم الرئيس الجمهوري أي أدلة على الزعم الذي وصفه متحدث باسم أوباما بأنه "خاطئ ببساطة".

ويوم الثلاثاء اتهم أندرو نابوليتانو وهو محلل في محطة فوكس نيوز مقر الاتصالات الحكومية البريطاني، وهي الوكالة البريطانية المكافئة لوكالة الأمن القومي الأمريكية، بمساعدة أوباما على التنصت على ترامب.   يتبع