ما قيمة حياة الإنسان في أفغانستان؟ سؤال تختلف إجابته من حالة لأخرى

Mon Mar 20, 2017 8:47am GMT
 

من إدريس علي

واشنطن 20 مارس آذار (رويترز) - أظهرت وثائق عسكرية أمريكية أتيح لرويترز الحصول عليها أن الجيش الأمريكي دفع لرجل أفغاني ما يزيد قليلا على 1000 دولار تعويضا عن قتل ابنه المدني في عملية بالقرب من الحدود مع إيران في مارس آذار عام 2014.

بعد ستة أشهر دفع الجيش الأمريكي لرجل أفغاني آخر عشرة آلاف دولار تعويضا عن مقتل طفله في عملية قادتها قوات أمريكية في الإقليم نفسه.

أما حاجي الله داد (68 عاما) ففقد 20 من أقاربه من بينهم شقيقه وزوجة شقيقه في عمليات للقوات الأمريكية والأفغانية الخاصة بالقرب من مدينة قندوز في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

ويقول الله داد إنه لم يحصل على أموال من الجيش الأمريكي رغم حصوله على تعويض من الحكومة الأفغانية.

وبعد قرابة 16 عاما من غزو أفغانستان لا توجد لدى الولايات المتحدة عملية موحدة لدفع تعويضات لأسر آلاف المدنيين الأفغان من القتلى والجرحى في العمليات التي يقودها الجيش الأمريكي.

وقد بدأ الجيش دفع تعويضات لأسر الضحايا الأفغان كوسيلة للتصدي لمقاتلي طالبان الذين كانوا يفعلون ذلك.

والنهج الأمريكي للتعويض في أفغانستان اعتباطي بطبيعته إذ يحاول الجيش تفادي الحساسيات الثقافية والإقليمية باعتباره قوة عسكرية أجنبية.

لكن نشطاء في الحياة المدنية يقولون إن هذا النظام غير منصف ومحير للبسطاء الأفغان الفقراء غير المتعلمين في كثير من الأحيان.   يتبع