20 آذار مارس 2017 / 17:15 / بعد 5 أشهر

مقدمة 2-حصري-وحدات حماية الشعب الكردية السورية تهدف لزيادة قواتها لأكثر من 100 ألف

(لإضافة تفاصيل)

من توم بيري

بيروت 20 مارس آذار (رويترز) - قالت وحدات حماية الشعب الكردية السورية لرويترز إنها تستهدف زيادة قواتها بواقع الثلثين إلى أكثر من 100 ألف مقاتل هذا العام في خطة ستعزز الجيوب الكردية ذات الحكم الذاتي والتي تثير قلق تركيا بشدة.

وقال المتحدث ريدور خليل إن وحدات حماية الشعب الكردية، التي تلعب دورا حاسما في الحملة المدعومة من الولايات المتحدة على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، أطلقت حملة كبيرة هذا العام لتحول نفسها إلى قوة أكثر تنظيما تماثل جيشا.

وأضاف أن الوحدات كانت بنهاية 2016 تضم 60 ألف مقاتل بما في ذلك وحدات حماية المرأة وأن الوحدات شكلت بالفعل عشر كتائب جديدة منذ بداية هذا العام كل كتيبة مؤلفة من نحو 300 مقاتل.

وقال خليل ردا على أسئلة مكتوبة من رويترز "نطمح إلى أن تتجاوز 100 ألف" ولدى سؤاله متى تريد وحدات حماية الشعب تحقيق هذا الهدف قال "النصف الثاني 2017".

ووحدات حماية الشعب بمثابة جيش المناطق شبه المستقلة التي يقودها الأكراد وظهرت في شمال سوريا مع تراجع سلطة الدولة في 2011 الذي صاحب اندلاع الحرب الأهلية.

وتمول إدارات تلك المناطق وحدات حماية الشعب. وتواجه القوة وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي المرتبط بها رفضا ليس من تركيا وحسب وإنما أيضا من السلطات الكردية في العراق المجاور. وعلى الرغم من العداء التاريخي فإن علاقتها بالحكومة السورية أهدأ نظرا لأن الجانبين تفاديا الدخول في صراع خلال الحرب المستمرة منذ ست سنوات.

وتعتبر أنقرة أن وحدات حماية الشعب امتداد لحزب العمال الكردستاني الذي قاد تمردا استمر لثلاثة عقود في تركيا ومصدر تهديد لأمن تركيا.

وبدأ الجيش التركي توغلا عسكريا في سوريا العام الماضي بهدف منع توسع السيطرة الكردية بمنطقة من شمال سوريا يطلق عليها الأكراد روج آفا.

وقال خليل إن الوحدات الجديدة وكتائب جديدة غيرها من المزمع تشكيلها هذا العام ستتدرب على كل أشكال القتال والسلاح والأساليب بهدف تحويل وحدات حماية الشعب إلى قوة أكثر تنظيما تشبه جيشا تقليديا.

وقال منشور لوحدات حماية الشعب تم توزيعه على مجندين للكتائب الجديدة في المنطقة ذات الأغلبية الكردية بشمال سوريا حيث يعيش نحو مليوني كردي "قوة عسكرية منضبطة ومتماسكة ومدربة جيدا على أساليب مختلفة للحرب... هي الضمان الحقيقي للدفاع عنا ولتأكيد وجودنا كدولة عظيمة تستحق الكرامة."

وقال خليل إن كل مقاتل سيحصل على راتب شهري قيمته 200 دولار وهو ما يزيد 20 دولارا على أعلى أجر يحصل عليه مقاتلو وحدات حماية الشعب حاليا.

* دور في الرقة

أنشأت جماعات كردية سورية الإدارات الثلاث شبه المستقلة بمناطق ذات أغلبية كردية بشمال سوريا بعدما انهارت سيطرة الحكومة السورية على أجزاء كبيرة من البلاد فشكلت هيئات حكومية خاصة بها بالإضافة إلى قوات الأمن.

ويقول مسؤولون إن إيراداتها تشمل الضرائب على المنتجات الزراعية والدخل الذي يدره بيع النفط من حقول بشمال شرق سوريا لكنهم يقولون إن الكم الذي يباع لا يكفي إلا لتلبية الاحتياجات المحلية.

وتلعب وحدات حماية الشعب دورا رئيسيا في حملة تدعمها الولايات المتحدة لعزل قاعدة عمليات تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة.

وقال سيبان حمو قائد وحدات حماية الشعب الكردية لرويترز الأسبوع الماضي إن من المقرر أن تبدأ عملية اقتحام الرقة في أوائل أبريل نيسان وإن الوحدات ستمثل ربع القوة التي ستسيطر على المدينة إلى جانب المقاتلين العرب المتحالفين معها. وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إنه لم يتم اتخاذ قرار بعد.

وقال خليل إن الوحدات الجديدة لن تشارك في عملية تطويق الرقة. وأحجم عن ذكر ما إذا كانت أي جيوش أجنبية تدعم البرنامج التدريبي الجديد.

وقال خليل إن وحدات حماية الشعب بعددها البالغ 60 ألف فرد تضم وحدات حماية المرأة وقوامها 24 ألفا. وتستهدف مساعي تجنيد عناصر جديدة الرجال والنساء على حد سواء.

وتهدف الجماعات الكردية السورية المهيمنة وحلفاؤها إلى تعزيز الحكم الذاتي من خلال إنشاء نظام جديد للحكم الفيدرالي في الشمال. ويقول الأكراد الذين واجهوا اضطهادا ممنهجا من الحكومة السورية لسنوات إن هدفهم ليس الاستقلال.

وقال حمو لرويترز إن وحدات حماية الشعب هدفها محاربة "الإرهاب" في كل مكان في سوريا بينما أولويتها السياسية هي ضمان حقوق الأكراد في سوريا قانونيا ودستوريا.

كما عبر عن استعداد وحدات حماية الشعب للتوصل إلى تسوية طويلة الأجل مع الحكومة السورية قائلا إنه لن تكون هناك مشكلة مع النظام متى تؤمن حقوق الأكراد.

وعبر الرئيس بشار الأسد عن رفضه لنموذج الحكم الفيدرالي الذي تقول الجماعات الكردية السورية المهيمنة إنه الحل للحرب الدائرة في البلاد. (إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below