21 آذار مارس 2017 / 08:56 / بعد 6 أشهر

إعادة-وفاة مارتن ماكجنيس أحد قادة الصراع والسلام في ايرلندا الشمالية

(لحذف كلمة زائدة في الفقرة السادسة)

بلفاست 21 مارس آذار (رويترز) - أعلن حزب شين فين في ايرلندا الشمالية اليوم الثلاثاء وفاة مارتن ماكجنيس القيادي السابق في الجيش الجمهوري الايرلندي والذي شغل أيضا منصب نائب رئيس الوزراء وكان شخصية بارزة خلال خمسة عقود من الصراع والسلام.

وتوفي ماكجنيس عن 66 عاما. وبدأ رحلته من مقاتل شوارع إلى صانع سلام في سبعينيات القرن الماضي خلال الاضطرابات التي شهدتها ايرلندا الشمالية. وانسحب من الحياة السياسية في يناير كانون الثاني بسبب مرض لم يكشف عنه.

وقال جيري آدامز رئيس حزب شين فين في بيان ”طوال حياته أظهر مارتن قدرا هائلا من العزيمة والكرامة والتواضع ولم يختلف أبدا خلال فترة مرضه القصيرة.“

وتابع ”كان متحمسا بشدة للنظام الجمهوري عمل بلا كلل من أجل السلام والمصالحة وإعادة توحيد بلاده.“

وترك ماكجنيس تدريبا على حرفة القصاب عام 1970 لينضم إلى صفوف الحزب الجمهوري الايرلندي في حملة دموية لإنهاء الحكم البريطاني لايرلندا الشمالية. ولعب دورا رئيسيا في بدء وإنهاء الصراع الذي شهده الإقليم على مدار 30 عاما والذي قتل فيه نحو 3600 شخص.

وفي الثمانينيات ظهر إلى جانب آذامر كمهندس رئيسي وراء صعود شين فين، الحليف السياسي للجيش الجمهوري، وأصبح كبير مفاوضي الحزب في المحادثات التي أدت إلى إبرام اتفاق سلام عام 1998.

وشغل ماكجنيس منصب النائب الأول لرئيس الوزراء لعشر سنوات تقريبا قبل أن يتنحى في يناير كانون الثاني احتجاجا على طريقة تعامل رئيسة الوزراء أرلين فوستر مع برنامج الطاقة النظيفة. وأدت استقالته إلى انهيار حكومة اقتسام السلطة.

وقالت فوستر ”سيسجل التاريخ وجهات نظر وآراء مختلفة بشأن الدور الذي لعبه مارتن ماكجنيس خلال الماضي القريب لكن التاريخ سيظهر أيضا أن مساهمته في العملية السياسية والسلمية كانت عظيمة.“

من جانبها نعت تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا ماكجنيس قائلة إنه لعب دورا محوريا في مسيرة ايرلندا الشمالية نحو السلام.

وقالت في بيان “في حين لا أستطيع أن أتغاضى مطلقا عن الطريق الذي سلكه في بداية حياته فقد لعب مارتن ماكجنيس في نهاية المطاف دورا حاسما في قيادة الحركة الجمهورية بعيدا عن العنف.

”وبذلك أسهم إسهاما أساسيا وتاريخيا في رحلة ايرلندا الشمالية الاستثنائية من الصراع إلى السلام.“ (إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below