21 آذار مارس 2017 / 19:46 / بعد 9 أشهر

جنوب السودان يتعهد بتعزيز الأمن في حقول النفط بعد عمليات خطف

من دنيس دومو

حقل بالوش النفطي (جنوب السودان) 21 مارس آذار (رويترز) - تعهد جنوب السودان بتعزيز إجراءات الأمن في المنشآت النفطية اليوم الثلاثاء بعد أيام من قيام متمردين بخطف أربعة عمال نفط بينهم باكستاني في محاولة لإجبار الشركات الأجنبية على مغادرة البلاد.

وخطف مقاتلون موالون للنائب السابق للرئيس ريك مشار العمال التابعين لشركة دار بتروليوم النفطية من ولاية أعالي النيل يوم السبت في ثاني عملية خطف لعمال نفط هذا الشهر.

وتم اختطاف موظفين هنديين يعملان في وزارة النفط في الثامن من مارس أذار في ولاية مايوت.

وأثناء زيارة لبالوش وهو حقل النفط الرئيسي في جنوب السودان سعى وزير النفط ايزيكيل لول جاتكوت إلى طمأنة تجمع معظمه من عمال نفط هنود بأن الأمن سيتحسن.

وقال جاتكوت في الحقل الذي يقع في ولاية أعالى النيل ”اتخذنا قرارا بحمايتكم بنسبة 100 في المئة. لا تقلقوا... سترون مزيدا من الأشخاص المسلحين هنا.“

ويعاني جنوب السودان من حرب أهلية منذ 2013 واضطرابات تهدد خطط أحدث دولة في العالم لزيادة إنتاج النفط الخام إلى أكثر من مثليه عند 290 ألف برميل يوميا في السنة المالية 2017-2018.

ويضم كونسورتيوم دار شركة النفط الوطنية الصينية (سي.إن.بي.سي) وسينوبك الصينية وبتروناس الماليزية.

وقال الوزير ”من الآن فصاعدا، لن يحدث هذا مرة أخرى. إذا خرج شخص واحد لعملية صغيرة في الحقول فسيرافقه 50 جنديا.“

ودفع القتال في جنوب السودان نحو ثلاثة ملايين شخص إلى الفرار من منازلهم وقسم جزءا كبيرا من السكان على أسس عرقية وأصاب قطاع الزراعة بالشلل ليترك البلاد على شفا المجاعة بحسب تقارير للأمم المتحدة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below