22 آذار مارس 2017 / 12:28 / بعد 8 أشهر

مقدمة 2-الصليب الأحمر: شهور فقط تفصل اليمن والصومال عن المجاعة

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من ستيفاني نيبهاي

جنيف 22 مارس آذار (رويترز) - قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الأربعاء إن العالم أمامه فرصة لا تزيد عن ثلاثة أو أربعة أشهر لإنقاذ ملايين الأشخاص في اليمن والصومال من المجاعة مع تدمير الجفاف والصراعات للمحاصيل وتعطل وصول المساعدات إلى المنطقة.

وقالت اللجنة إنها تحتاج 300 مليون دولار لتمويل عملها في البلدين ومناطق الاضطرابات في جنوب السودان وشمال شرق نيجيريا.

وقال دومينيك ستيلهارت مدير عمليات اللجنة الدولية للصليب الأحمر على مستوى العالم في إفادة صحفية في جنيف “أمامنا على الأرجح فرصة ثلاثة أو أربعة أشهر لتجنب أسوأ سيناريو.

”لدينا نوع من العاصفة الكاملة التي يتداخل فيها الصراع المستمر منذ فترة طويلة وتزيد من حدته الأخطار الطبيعية لا سيما الجفاف في القرن الأفريقي الذي يقود إلى الوضع الذي نواجهه الآن.“

وتقول وكالات إغاثة إن أكثر من 20 مليون شخص في اليمن والصومال وجنوب السودان وشمال شرق نيجيريا يواجهون خطر المجاعة.

وقال بروس أورينا نائب المدير الإقليمي لأفريقيا في الصليب الأحمر إن الكوليرا، التي يمكن أن تفتك بالأطفال، تنتشر على نحو متزايد في الصومال بينما يموت ما متوسطه 20 شخصا في اليمن كل يوم جراء المرض أو نتيجة لجروح أصيبوا بها خلال الحرب.

ويحاصر القتال في شمال شرق نيجيريا 300 ألف طفل على الأقل يعانون من سوء التغذية.

وقال أورينا ”إن لم نتفادى هذه الأمراض التي تنقلها المياه فإننا نعرض هذه الأعداد الكبيرة من الأطفال إلى سيناريو وفاة محتمل.“

وذكر الصليب الأحمر أنه طلب 400 مليون دولار لعملياته في الدول الأربع دول هذا العام لم يحصل منها سوى على 100 مليون حتى الآن.

* احتياجات مهمة

قال ستيلهارت إن الأمم المتحدة طلبت نحو 5.6 مليار دولار ليرتفع التمويل الإجمالي المنشود إلى ستة مليارات دولار.

وأضاف “ثمة احتياجات كبيرة وهناك بالطبع مخاوف كبيرة فيما يتعلق بتوفر تمويل يكفي للحيلولة دون ما قلت إنها مجاعة واسعة النطاق.

”في 2011 كانت الاستجابة متأخرة للغاية وبطيئة مما أدى لموت 260 ألف شخص من الجوع في الصومال وحده.“

وقال روبرت مارديني المدير الإقليمي للجنة في الشرق الأوسط ”الأطفال يتضورون جوعا...هذا الصراع يدفع اليمن إلى المجاعة يوما بعد يوم.“

ووصل فريق من اللجنة إلى مدينة تعز التي يسكنها 400 ألف شخص يوم الثلاثاء وقال عنها مارديني إنها ”على شفا الانهيار“.

وتابع المسؤول الدولي يقول ”الطعام نادر جدا في المدينة وغير متوفر لأغلب الناس.“

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below