23 آذار مارس 2017 / 07:34 / بعد 8 أشهر

إعادة-مقدمة 1-بدء انتشال عبارة كوريا الجنوبية بعد ثلاث سنوات من الكارثة

(لضبط العنوان)

سول 23 مارس آذار (رويترز) - بدأت عبارة كورية جنوبية غرقت قبل نحو ثلاثة أعوام تظهر تدريجيا من البحر اليوم الخميس في إطار عملية انتشالها مما يعيد إلى الأذهان واقعة الغرق المفجعة التي أودت بحياة 304 أشخاص معظمهم أطفال كانوا في رحلة مدرسية.

وكانت العبارة سيوول غير سليمة من ناحية التصميم وتقل حمولة زائدة وتسير بسرعة كبيرة عند انعطافها مما أدى إلى انقلابها وغرقها أثناء رحلة روتينية قبالة الساحل الجنوبي الغربي في 16 أبريل نيسان 2014.

وكانت عائلات الضحايا طالبت بانتشال العبارة وإجراء تحقيق أوسع في الكارثة. ويأمل المسؤولون أيضا في العثور على الجثث التسعة المفقودة.

وقال لي كوم-هي وهو والد تشو أون-هوا إحدى الضحايا التسع للصحفيين ”ليس لدينا سوى شعور بالصدمة ونحن نتابع انتشال العبارة.“

وأضاف وهو يبكي ”ابنتي أون-هوا كانت في هذا المكان القذر. ابنتي المسكينة. ينفطر قلبي عندما أتصور كم كانت تشعر بالبرد.“

وبدأت عملية انتشال السفينة التي كانت راقدة على جنبها على عمق 44 مترا في وقت متأخر أمس الأربعاء واستمر العمل طوال الليل.

وأظهرت لقطات تلفزيونية التقطت من الجو في وقت مبكر اليوم الخميس بدن العبارة الذي يبلغ 140 مترا مغطى بالطين والرواسب وهو يظهر إلى السطح.

وقال لي تشيول-جو وهو مسؤول بوزارة المحيطات والمصائد المسؤولة عن عملية انتشال العبارة في إفادة ”العمل ينبغي أن يتم بحذر“.

وتوقع أن تستمر عملية الانتشال حتى غد الجمعة ثم سيجري قطر العبارة نحو مرفأ قريب لكن ذلك ربما يستغرق نحو 12 أو 13 يوما.

وقالت وسائل إعلام إنه مع وصول العبارة إلى الميناء سيبدأ فحصها.

ومن بين ضحايا العبارة الغارقة 250 طالبا من مدرسة ثانوية واحدة أطاع كثير منهم تعليمات طاقم العبارة بالبقاء في كبائنهم رغم أن أفراد الطاقم قفزوا منها.

وأثارت عملية إنقاذ فاشلة وعدد القتلى من الأطفال شعورا بالصدمة والغضب في واحدة من أكثر دول آسيا تقدما في المجال التقني كما تعرضت الرئيسة السابقة باك جون هاي وإدارتها لكثير من الغضب في ذلك الوقت بسبب هذا الحادث.

وأنكرت باك اتهامات بأنها لم تتصرف بحزم في هذا الحادث لكن بالنسبة لكثير من مواطني كوريا الجنوبية لم توضح باك أبدا بصورة كاملة الإجراءات التي اتخذتها على مدى سبع ساعات بدءا من ورود نبأ الحادث وانتهاء بأول ظهور لها على التلفزيون في اليوم ذاته.

وأدين قائد العبارة بالقتل في 2015 وحكم عليه بالسجن مدى الحياة. وحصل أكثر من 12 فردا من الطاقم على أحكام بالسجن لفترات أقل.

وقال مسؤول بوزارة المحيطات والمصائد هذا الأسبوع إن عملية انتشال العبارة تتكلف نحو 85 مليار وون (75 مليون دولار). (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below