24 آذار مارس 2017 / 11:31 / بعد 9 أشهر

بريطانيا استعدت للتصدي لهجمات محتملة لكنها كانت تخشى هجوما فرديا

من مايكل هولدن

لندن 24 مارس آذار (رويترز) - قضت الشرطة البريطانية سنوات تعد لخطة الدفاع التي نفذتها في لندن يوم الأربعاء لكنها قالت مرارا إنه سيكون من الصعب منع هجوم فردي ينفذه مهاجم مزود بأسلحة بدائية مثل سيارة وسكين.

ومنذ هجمات 11 سبتمبر أيلول على الولايات المتحدة وتفجيرات لندن في 2005 تعاونت شرطة مكافحة الإرهاب وجهاز الأمن الداخلي والمخابرات الخارجية والوكالات المعنية بالتنصت عن كثب أكثر من أي وقت مضى.

ذابت الحدود وأصبحت الاجتماعات المشتركة وتبادل المعلومات معتادة وبات لدى هذه الأجهزة تمويل من أجل مزيد من الموظفين. قالت الشرطة إنها في السنوات الأربع الأخيرة أحبطت 13 مخططا إرهابيا مشابها للهجمات التي سقطت فيها أعداد كبيرة من القتلى ونفذها إسلاميون متشددون في باريس وبروكسل.

لكن العمل عن كثب لا يضمن إحباط كل المخططات وقال مسؤول سابق في مجال مكافحة الإرهاب إن وقف منفذ هجوم الأربعاء قبل إلحاقه المزيد من الضرر مجرد حظ.

وقالت الشرطة إن خالد مسعود (52 عاما) البريطاني المولد هو منفذ الهجوم الذي دهس عددا من المارة ليقتل ثلاثة على الأقل قبل أن يطعن ضابطا غير مسلح حتى الموت خارج البرلمان. وقتلته الشرطة بالرصاص.

وقالت رئيسة الوزراء تيريزا ماي إن جهاز الأمن الداخلي حقق معه ”قبل بضع سنوات“ بوصفه شخصية ثانوية فيما يتصل بمخاوف متعلقة بالتطرف العنيف.

وحاولت ماي فيما يبدو تبديد التلميحات إلى أنه كان ينبغي أن يراقبه جهاز الأمن الداخلي عن كثب. وقالت الشرطة إن مسعود الذي استخدم عددا من الأسماء المستعارة أدين من قبل لكن ليس بأي جرائم إرهاب.

وقالت ماي ”القضية تاريخية. لم يكن (مسعود) جزءا من المشهد المخابراتي الحالي... لم تكن هناك معلومات مسبقة عن نواياه أو عن المخطط.“

وقالت الشرطة إنه أدين للمرة الأولى في نوفمبر تشرين الثاني 1983 بتهمة الضرر الجنائي وأدين آخر مرة في ديسمبر كانون الأول 2003 بتهمة حيازة سكين.

وواجهت أجهزة الأمن في بلجيكا وفرنسا انتقادات في الداخل والخارج لما اعتبر تقصيرا مخابراتيا وبسبب استجابتها للهجمات في بروكسل وباريس ونيس.

وقال مسؤولو مخابرات مرارا إنهم لا يستطيعون مراقبة كل مشتبه به وإن الصراع في سوريا أدى إلى زيادة كبيرة في محاولات تنظيم الدولة الإسلامية التحريض على هجمات على بريطانيا.

وأعلن التنظيم المتشدد مسؤوليته عن الهجوم في بيان نقلته وكالة أعماق التابعة له لكن لم يتضح ما إذا كان المهاجم ارتبط بصلة مباشرة بالدولة الإسلامية.

ويعمل في جهاز الأمن الداخلي البريطاني نحو أربعة آلاف شخص تمت تعبئتهم لمساندة الشرطة في أعقاب الهجوم.

لكن استجابة الشرطة لهجوم الأربعاء وإجراءات الأمن المحيطة بالبرلمان واجهت تدقيقا فثارت تساؤلات مثل كيف تمكن مهاجم يحمل سكينا من الوصول إلى محيط البرلمان وطعن ضابط أعزل.

ووقع الهجوم في المنطقة التي تخضع لأعلى درجات الحراسة حيث يقوم أفراد شرطة مسلحون بدوريات روتينية. كما أن المقر الجديد لشرطة العاصمة على مسافة قريبة جدا من موقع الهجوم.

مجرد حظ

يقول كيفين هيرلي الرئيس السابق لوحدة مكافحة الإرهاب في قوة شرطة مدينة لندن إن وقف المهاجم وقتله بالرصاص على يد أحد ضباط الحراسة ”مجرد حظ“.

وأضاف أنه حان الوقت لتسليح جميع أفراد الشرطة البريطانية. وتشير أرقام حكومية إلى أن خمسة في المئة فقط من أفرادها مسموح لهم بحمل أسلحة.

وقال هيرلي لراديو اسكتلندا التابع لشبكة (بي.بي.ٍسي) ”هنا ما زال لدينا رجال شرطة عزل عند البوابة الأمامية المطلة على ميدان البرلمان في الشارع الرئيسي.“

وأضاف ”حتى الآن وفي وسط لندن ما زلنا متقاعسين إزاء طبيعة التهديد الذي نواجهه. إذا لم نوقف هؤلاء الناس فورا كما رأينا فإنهم سينشرون البؤس والفوضى والقتل أينما يكونون. أتمنى أن نستيقظ ونرى ما يحدث في العالم.“

وكان برنارد هوجان هوي الذي ترك منصب قائد شرطة لندن في فبراير شباط قال من قبل إن الشرطة تواجه صعوبة لتجنيد الضباط الإضافيين المسلحين.

أساليب جديدة وتهديدات جديدة

تقول شرطة لندن إنها تحدث أساليبها باستمرار للتكيف مع التهديدات الجديدة. وانضمت الهجمات التي لا تتطلب تخطيطا كثيرا أو خبرة كبيرة إلى قائمة التهديدات إلى جانب مخططات تنظيم القاعدة عالية المستوى.

وقال كريج ماكي القائم بأعمال قائد شرطة لندن حاليا للصحفيين يوم الخميس إن أفراد الشرطة المسلحين سيتخذون الآن خطوات استباقية للتصدي للمتشددين.

قبل الهجوم بثلاثة أيام أجرت الشرطة تدريبا في نهر التيمز لمحاكاة استجابتها لخطف قارب يحمل سائحين.

وقال ماكي ”العمل الذي قمنا به على مدار سنوات عديدة من ممارسة وتدريب على سيناريوهات مثل أمس كان مفيدا.“

وأضاف ”لا يوجد ما يعد الناس... لواقع ما حدث أمس.“

وأقر وزير الدفاع مايكل فالون بأن الشرطة ليس بيدها حيلة حين تواجه أمرا تطلب القليل من التخطيط أو الخبرة الفنية.

وقال فالون لتلفزيون (بي.بي.سي) ”هذه النوعية من الهجمات... هذا الهجوم الفردي واستخدام أدوات من الحياة اليومية مثل مركبة وسكين إحباطها أصعب كثيرا.“

وأضاف ”نتعامل أيضا مع عدو... عدو إرهابي لا يقدم مطالب أو يحتجز رهائن لكنه يريد قتل أكبر عدد ممكن من الناس. هذا عنصر استجد على الإرهاب الدولي.“ (إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below