27 آذار مارس 2017 / 17:33 / بعد 9 أشهر

مقدمة 1-اجتماع وزراء الخارجية للإعداد للقمة العربية الثامنة والعشرين

(لإضافة انتهاء إجتماع وزراء الخارجية)

من علي صوافطة

البحر الميت (الأردن) 27 مارس آذار (رويترز) - بدأ وزراء الخارجية العرب اجتماعهم اليوم الاثنين في البحر الميت للتحضير لمشاريع القرارات التي ستقدم للقادة العرب لإقرارها.

وتحتل القضية الفلسطينية إضافة‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬إلى قضايا أخرى تتعلق بالوضع في اليمن وسوريا والعراق وليبيا الجانب الأكبر من أعمال القمة.

وقال رياض المالكي وزير خارجية فلسطين اليوم الاثنين إن مشروع القرار الفلسطيني المقدم إلى القمة العربية سيكتفي بمطالبة جميع الدول بعدم نقل سفاراتها من تل أبيب إلى القدس دون الإشارة إلى دولة بعينها.

وأضاف المالكي في مقابلة مع رويترز ”نحن نعالج المبدأ. هو واضح في بند مشروع القرار الذي يقول كيفية التصرف مع الدول التي تفكر في نقل بعثتها أو سفارتها من تل أبيب إلى القدس وبالتالي قد لا تكون الأمور منحصرة في دولة بعينها.“

ويرى المالكي الذي يشارك اليوم في اجتماع وزراء الخارجية العرب في القمة العربية في دورتها الثامنة والعشرين المنعقدة في البحر الميت أنه لن يتم الإشارة إلى الولايات المتحدة التي أعلن رئيسها خلال حملته الانتخابية عن نيته نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

وقال ”من المهم بمكان أن يصدر عن القمة بيان واضح بخصوص هذا الموضوع لكي يصل إلى كل عواصم الدول فكرت أو قد تفكر في نقل سفاراتها.“

وقال مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي في كلمة أمام لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (أيباك)، وهي جماعة ضغط أمريكية قوية موالية لإسرائيل، يوم الأحد ”بعد عقود من الحديث عنه فقط.. يدرس رئيس الولايات المتحدة بجدية مسألة نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.“

وينص مشروع القرار الفلسطيني المقدم إلى القمة العربية على ”مطالبة جميع الدول بالالتزام بقراري مجلس الأمن 476 و478 لعام 1980 اللذين يعتبران أن القانون الإسرائيلي بضم القدس الشرقية المحتلة لاغ وباطل.“

ويطالب مشروع القرار الذي حصلت رويترز على نسخة منه جميع الدول ”بعدم إنشاء بعثات دبلوماسية في مدينة القدس أو نقل تلك البعثات إليها.“

ويدعو مشروع القرار ”الدول الأعضاء والأمين العام لجامعة الدول العربية ومجالس السفراء العرب وبعثات الجامعة بالعمل على متابعة أي توجه لخرق قرارات مجلس الأمن والقانون الدولي في هذا الشأن والتصدي له بفاعلية.“

وقال المالكي ”هناك مبعوث للرئيس الأمريكي ترامب سيحضر القمة وهذا مهم ليستمع إلى مدخلات القادة العرب.“

وأضاف أن ”المبعوث الأمريكي سيخرج بانطباع واحد أن الدول العربية متمسكة بالقضية الفلسطينية ومركزيتها وتريد أن ترى حلا عادلا لهذه القضية، حلا يسمح للشعب الفلسطيني أن يعيش بحرية واستقلال في دولته على حدود عام 67 والقدس الشرقية عاصمة لها.“

وأعاد الفلسطينيون في مشروع القرار المقدم إلى القمة حول القضية الفلسطينية التأكيد على التمسك بمبادرة السلام العربية كما صدرت في العام 2002 وعدم القبول بإجراء أي تعديل عليها.

وقال المالكي لرويترز بعد انتهاء اجتماع وزراء الخارجية العرب إنه تم الإتفاق على كافة مشاريع القرارات المقدمة الى الوزراء.

وأضاف ”الملف الليبي أخذ بعض الوقت في النقاش ولكن في النهاية تم الاتفاق على مشروع القرار المتعلق في ليبيا بعد إجراء بعض التعديلات عليه.“

وجاء في نص القرار المتعلق بليبيا ”التأكيد مجددا على الالتزام باحترام وحدة وسيادة ليبيا وسلامة أراضيها وعلى رفض التدخل الخارجي أيا كان نوعه ما لم يكن بناء على طلب من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني وبالتنسيق معه.“

وأعرب وزراء الخارجية العرب في قرارهم الذي اطلعت رويترز على نسخة منه ”عن القلق إزاء تمدد أعمال الجماعات الإرهابية في ليبيا.“

وأقر وزراء الخارجية إضافة الى مشاريع القرارات المتعلقة بالقضية الفلسطينية ”التأكيد على الالتزام بالحفاظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها واستقرارها وسلامتها الإقليمية.“

وأكد القرار المتعلق بسوريا والذي اطلعت رويترز على نسخة منه ”على الموقف الثابت بأن الحل الوحيد الممكن للأزمة في سوريا يتمثل في الحل السياسي القائم على مشاركة جميع الأطراف السورية بما يلبي تطلعات الشعب السوري.“

وجدد وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم اليوم ”التاكيد على أمن واستقرار ووحدة اليمن وسلامة أراضيه والتأكيد على دعم ومساندة الشرعية متمثلة في فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية.“

وأدان وزراء الخارجية العرب في قرارتهم التي سترفع إلى القادة العرب لإقرارها في إجتماعهم المقرر يوم الأربعاء ”استمرار التدخلات الإيرانية التي تنتهك أمن واستقرار وسيادة الجمهورية اليمنية.“

وكرر وزراء الخارجية العرب ”التأكيد المطلق على سيادة دولة الأمارات العربية المتحدة الكاملة على جزرها الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى وتأييد كافة الإجراءات والوسائل السلمية التي تتخذها دولة الإمارات لاستعادة سيادتها على جزرها الثلاث.“

وأكد الوزراء في قرارتهم ”على أهمية أن تكون علاقات التعاون بين الدول العربية والجمهورية الإسلامية الإيرانية قائمة على مبدأ حسن الجوار والامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها.“

واتفق وزراء الخارجية على ”دعوة الدول الأعضاء الطلب من الحكومة التركية عدم التدخل في الشؤون الداخلية للعراق ... وسحب قواتها فورا دون قيد أو شرط بإعتباره اعتداء على السيادة العراقية وتهديدا للامن القومي العربي.“

وتناولت قرارات وزراء الخارجية الأوضاع في عدد من الدول العربية منها لبنان والسودان وجزر القمر وغيرها إضافة إلى عدد من القضايا المتعلقة بمكافحة الإرهاب.

وقال مصدر دبلوماسي لرويترز أنه سيصدر في نهاية القمة بيان تحت إسم ”إعلان عمان“.

وأضاف أنه اطلع على مسودة الإعلان والذي سيكون تلخيصا لمشاريع القرارات التي أقرها وزارء الخارجية وستحتل القضية الفلسطينية القسم الأكبر منه.

وأنهى المندوبون الدائمون في الجامعة العربية أمس الأحد تحضير مشاريع القرارات التي سيتم تقديمها لوزراء الخارجية لمناقشتها اليوم ورفعها إلى اجتماع القادة العرب.

وقال مصدر دبلوماسي في الجامعة العربية إن هناك توافقا على معظم مشاريع القرارات المقدمة إلى القمة وبقي هناك خلاف حول مشروع القرار المتعلق بليبيا الذي تمت إحالته إلى لجنة مشكلة من دول الجوار.

ومن المقرر أن يشارك في هذه القمة يوم الأربعاء عدد كبير من الزعماء والرؤساء العرب من بينهم العاهل السعودي والملك المغربي وأمير قطر والرئيس الفلسطيني والرئيس اللبناني وغيرهم.

تحرير دينا عادل للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below