3 نيسان أبريل 2017 / 04:02 / بعد 8 أشهر

ترامب يضغط على الصين بشأن كوريا الشمالية قبل زيارة شي لأمريكا

واشنطن 3 أبريل نيسان (رويترز) - لوح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باحتمال استخدام التجارة كوسيلة ضغط لضمان تعاون الصين ضد كوريا الشمالية وأشار إلى أن واشنطن قد تتعامل مع برامج بيونجيانج النووية والصاروخية بمفردها إذا لزم الأمر.

ويبدو أن هذه التصريحات التي أدلى بها ترامب في مقابلة نشرتها صحيفة فاينانشال تايمز يوم الأحد تهدف إلى الضغط على الرئيس الصيني شي جين بينغ قبل زيارته لترامب في منتجع مار-أيه-لاجو في فلوريدا هذا الأسبوع.

ونُقل عن ترامب قوله إن”لدى الصين تأثيرا كبيرا على كوريا الشمالية .والصين ستقرر إما أن تساعدنا مع كوريا الشمالية وإما لن تساعدنا. إذا قررت أن تساعدنا فهذا سيكون شيئا طيبا جدا بالنسبة للصين وإذا قررت عدم القيام بذلك لن يكون شيئا طيبا لأحد.“

وسئل عن الحوافز التي يتعين على الولايات المتحدة تقديمها للصين قال ترامب ”التجارة هي الحافز. الأمر كله يتعلق بالتجارة.“

وسئل ترامب عما إذا كان سيفكر في ”صفقة كبيرة“ تضغط فيها الصين على بيونجيانج مقابل الحصول على ضمان بأن تسحب الولايات المتحدة فيما بعد القوات من شبه الجزيرة الكورية فقال ”حسن إذا لم تحل الصين مسألة كوريا الشمالية سنفعل نحن ذلك.هذا كل ما يمكنني أن أقوله لكم“وذلك حسبما نقلت الصحيفة عنه.

ولم يُعرف ما إذا كانت تصريحات ترامب ستحرك الصين التي اتخذت خطوات لزيادة الضغط الاقتصادي على بيونجيانج ولكنها تحجم منذ فترة طويلة عن فعل أي شيء ربما يزعزع استقرار كوريا الشمالية ويؤدي إلى نزوح ملايين اللاجئين عبر حدودهما.

ولم يُعرف أيضا ما الذي يمكن أن تفعله الولايات المتحدة بمفردها لإثناء كوريا الشمالية عن زيادة قدراتها النووية وعن تطوير صواريخ ذات مدى أبعد والقدرة على تزويدها برؤوس نووية.

*الانتهاء من مراجعة كوريا الشمالية

وقال مسؤول أمريكي رفيع إن مستشاري الأمن القومي لترامب أتموا مراجعة لخيارات الولايات المتحدة التي تستهدف كبح البرامج النووية والصاروخية لكوريا الشمالية والتي تشمل إجراءات اقتصادية وعسكرية ولكنها تميل بشكل أكبر للعقوبات وزيادة الضغط على بكين لكبح بيونجيانج .

وأضاف المسؤول أنه على الرغم من أن خيار توجيه ضربات عسكرية استباقية لكوريا الشمالية ليس مطروحا فإن المراجعة تعطي أولوية لخطوات أقل خطورة و”تقلل من أهمية“القيام بعمل عسكري مباشر.

وقال إنه لم يُعرف على الفور ما إذا كانت توصيات مجلس الأمن القومي رُفعت إلى ترامب.

وامتنع البيت الأبيض عن التعليق على التوصيات.

ومن المتوقع أيضا أن يناقش ترامب وشي الطموحات الصينية في بحر الصين الجنوبي الذي تمر عبره تجارة بحرية يبلغ حجمها نحو خمسة تريليونات دولار سنويا عندما يلتقيان يومي الخميس والجمعة .

وتطالب الصين بالسيادة على معظم بحر الصين الجنوبي الغني بالموارد في الوقت الذي توجد فيه أيضا مطالب لبروناي وماليزيا والفلبين وتايوان وفيتنام بالسيادة هناك.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية شريطة عدم نشر اسمه إن وزير الخارجية ريكس تيلرسون تحدث هاتفيا يوم الأحد مع يانغ جينغ عضو مجلس الدولة الصيني بشأن زيارة شي ”وقضايا أخرى ذات أهمية ثنائية وإقليمية.“

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان اليوم الاثنين بشأن هذه المكالمة إن يانغ وصف الاجتماع بين شي وترامب بأنه له”أهمية كبيرة“ للسلام والاستقرار والازدهار في منطقة آسيا والمحيط الهادي والعالم بشكل عام.

وأضافت أن تيلرسون أبلغ يانغ بأن الولايات المتحدة ستبذل قصارى جهدها لضمان أن يحقق الاجتماع”نتائج إيجابية.“

وقال كيه.تي.مكفارلاند نائب مستشار الأمن القومي لترامب إن هناك” احتمالا حقيقيا“ بأن تكون كوريا الشمالية قادرة على ضرب الولايات المتحدة بصاروخ مزود برأس نووي بحلول نهاية فترة رئاسة ترامب حسبما ذكرت فاينانشال تايمز.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below